موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

وزير إماراتي في مؤتمر تطبيعي لليهود: نريد خطوط مفتوحة مع إسرائيل

0 14

جاهر وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، بمواقف علنية بشأن السعي المكشوف من النظام الإماراتي لتعزيز علاقات التطبيع مع إسرائيل والرغبة في “خطوط مفتوحة” معها.

وأطلق قرقاش خلال مشاركته في مؤتمر لـ”اللجنة اليهودية الأمريكية” عبر الانترنت، بحسب ما نقلت وكالة رويترز العالمية للأنباء عنه، مواقف صادمة بشأن التطبيع مع إسرائيل، وكشف علانية عن سعي الإمارات لإقامة علاقات متبادلة معها في عدة مجالات مختلفة.

وادعى الوزير الإماراتي أن هناك مجالات يمكن للإمارات العمل فيها مع إسرائيل مثل مكافحة “كوفيد-19” والتكنولوجيا، وذلك فضلا عن العمل الثنائي المستمر منذ سنوات طويلة بين الجانبين في التعاون العسكري والأمني.

وأضاف قرقاش أن “الاتصالات مع إسرائيل ستسفر عن نتائج أفضل من مسارات أخرى اتبعت في الماضي”، داعيا إلى ضرورة الحفاظ على “خطوط مفتوحة” مع إسرائيل.

وقال قرقاش إن الإمارات تعتقد أن “الحفاظ على خطوط مفتوحة مع إسرائيل هو أمر يؤدي إلى نتاج أفضل للبلدين”، بحسب المصدر ذاته.

وأضاف الوزير الإماراتي أن “غياب الخطوط المفتوحة أدى إلى تفاقم الأزمة الإسرائيلية – الفلسطينية، وأن الإمارات تعتقد أن عدم محاولة الاتصال بإسرائيل هو شيء أثبت أنه لا يصل بنا إلى أي مكان”، على حد تعبيره.

وكانت “اللجنة اليهودية الأمريكية”، أعلنت الجمعة، أن قرقاش، سيشارك بمؤتمر افتراضي لها. وقالت المنظمة التي تعنى بتعزيز وجود إسرائيل والشعب اليهودي، في تغريدة عبر تويتر آنذاك “يشرفنا أن نرحب بوزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في المنتدى الافتراضي 2020”.

ولا ترتبط الإمارات وإسرائيل بعلاقات دبلوماسية، لكن الفترة الماضية شهدت العديد من مؤشرات التقارب بينهما.

واعتبرت صحيفة “يسرائيل هيوم” الإسرائيلية أن قرقاش “يصنع التاريخ” بمشاركته في المؤتمر، مشيرة إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس سيكون أيضا بين المشاركين.

وتعد AJC التي أسست عام 1906 من أقدم المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة وتصف نفسها بأنها “مركز عالمي لتأييد اليهود وإسرائيل”.

الإمارات عراب التطبيع

ويكرس كبار المسئولون في النظام الحاكم في دولة الإمارات أنفسهم لصالح مهمة مشينة تتمثل بالترويج لعار التطبيع مع إسرائيل ومحاولة تسويقه عربيا وإسلاميا رغم الرفض الشعبي الشديد له.

ولم يكن غريبا أن يختار المسئول الأمني في النظام الإماراتي ضاحي خلفان ذكرى يوم النكسة العربية تحديدا قبل أيام ليكرس تغريداته لصالح الترويج للتطبيع والدعوة إلى القبول بإسرائيل كأمر واقع دون اعتبار للحقوق الفلسطينية والعربية.

ونشر خلفان سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر دعا خلالها إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل والزعم أن عدم الاعتراف بإسرائيل لا معنى له، واصفًا إياها بأنها “دولة قائمة على العلم والمعرفة والازدهار والروابط الوثيقة بكل دول العالم المتقدم”.

كما عارض خلفان مقاطعة إسرائيل قائلًا: “أنا لا أفهم هذه الممانعة في عدم إرساء قواعد التعاون مع الإسرائيليين”، وحثّ على نبذ الخلاف والعداء مع تل أبيب، موجهًّا رسالة للعرب عامة والفلسطينيين على وجه الخصوص “عيشوا مع اليهود كالجيران وكأبناء عم، واتركوا العنتريات التي لستم أهلًا لها”.

وواصل المسئول الإماراتي تغريداته، مدعيًّا في إحداها أنه يسوق الحقيقة المحضة، وأن الحقيقة دائمًا ما تكون مرًّة، زاعمًا أن الفلسطينيين تحت وصاية إسرائيل أفضل منهم حالًا مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مستطردًا أن فلسطين ستتحول إلى “خرابة مُهدَّمة” إن هيمنت عليها حماس.

وطالب خلفان باستعمال مصطلح “الصديق الإسرائيلي” بدلًا من “العدو الإسرائيلي”، وزعم أن انتعاش اقتصاد المنطقة مرهون بالعلاقات القوية مع تل أبيب.

وقبل أشهر سعى صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى تذكير النظام الإماراتي بمواقف الرئيس الإماراتي الراحل زايد بن نهيان بشأن مكانة القضية الفلسطينية ورفض التطبيع مع إسرائيل.

ونشر عريقات تغريدة على تويتر أورد فيها اسم زايد بن نهيان للتذكير بمواقفه بشان دعم الفلسطينيين في ظل تورط النظام الإماراتي حاليا بعار التطبيع مع إسرائيل وتأمرها لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال عريقات إن “ردا على من يروجون للتطبيع مع سلطة الاحتلال (إسرائيل) ،بالمواقف المحددة والمعلنة والثابتة  لجميع الدول العربية”.

وأضاف أن التطبيع مع اسرائيل من أي جهة عربية يعتبر طعنة في الظهر الفلسطيني واستباحة لدمائه.

وجاء موقف عريقات ردا على زعم وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، أن الحوار مع إسرائيل “أمر إيجابي”، قائلا إن هذا “لا يعني أن الإمارات تتفق معها سياسيا”.

وأوضح “قرقاش”، خلال لقاء مع صحفيين في دبي، أن بلاده “تدعم المشاركة الأمريكية في عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية”، مضيفا: “نريد أن نرى دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية”.

كما سبق أن دعا قرقاش إلى تسريع وتيرة التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل، معتبرا أن ذلك من شأنه أن يساعد على التوصل إلى حل للصراع العربي الإسرائيلي.

وردا على ذلك، وصفت فصائل المقاومة الفلسطينية استمرار التطبيع العربي مع إسرائيل، بأنه “نكسة جديدة للأمة”، وذلك في بيانات منفصلة صادرة عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي، فضلًا عن “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، بمناسبة الذكرى الـ 53 لـ”النكسة” (حرب يونيو/ حزيران 1967).

وقالت حماس إن “ذكرى النكسة العربية تأتي هذا العام في ظل نكسة جديدة، بدأت عندما هرولت بعض الدول العربية والإسلامية لتطبيع علاقاتها مع العدو الإسرائيلي”، وأضافت أن ذلك منح إسرائيل “فرصة الاستقرار والتمادي في السيطرة على الأرض الفلسطينية”.

وقالت حركة “الجهاد الإسلامي”، إن “ذكرى النكسة تمر في وقت تواجه فيه القضية الفلسطينية أخطر مراحل العدوان الإسرائيلي، وفي ظل واقع عصيب”، مؤكدة رفضها وإدانتها لكل أشكال التطبيع وسعي بعض الأنظمة الاعتراف بإسرائيل، أو إقامة أي شكل من العلاقة معه، واعتبرت ذلك “نكسة جديدة للأمة”، داعية العرب والمسلمين إلى مواجهة التطبيع ونبذ المطبعين، وتعزيز نهج المقاطعة الشاملة لإسرائيل.

وفي السياق، شددت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، على أنه لا يمكن تجاهل ذكرى هزيمة يونيو/حزيران، لأنها سبب في الوضع الذي وصلت إليه الحالة الفلسطينية.

وقالت إن “مواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية لا تكون إلا بإعادة الاعتبار لطابع الصراع الشامل والمفتوح مع المشروع الصهيوني وكيانه، وبناء الاستراتيجيات التي تمكننا من ذلك”.