موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تنامي الضغوط على وزير سويسري للاستقالة بسبب علاقات مشبوهة مع الإمارات

127

وقع عدة آلاف من الأشخاص في سويسرا على عريضة على الإنترنت تُطالب باستقالة بيار موداي، الوزير في حكومة كانتون جنيف، المتورط في جدل أثير حول رحلة قام بها إلى إمارة أبو ظبي في عام 2015 والخاضع لتحقيق قضائي بشأن “احتمال قبوله لمنفعة” من دولة الإمارات.

وتم إطلاق عريضة وقع عليها أكثر من 5700 شخص لمطالبة موداي بالاستقالة من منصبه على الفور بسبب علاقاته المشبوهة مع أبو ظبي.

وقال القائم على إطلاق العريضة ديديي تيشلر تايار “نعتقد أنه لم يعُد بوسع بيار موداي البقاء عضوا في حكومة الكانتون، وذلك بغض النظر عن النتيجة المستقبلية للإجراءات القانونية، لأننا لم نعد نثق به”، كما اتهم الوزير في الحكومة المحلية بإطلاق “الأكاذيب”.

وكما هو معلوم، يخضع موداي الرئيس السابق للحكومة المحلية لكانتون جنيف والمرشح السابق لعضوية الحكومة الفدرالية، حاليا للتحقيق من قبل مكتب المدعي العام لكانتون جنيف بخصوص رحلة قام بها هو وأسرته إلى أبو ظبي في شهر نوفمبر 2015 لحضور سباق الجائزة الكبرى للفورمولا واحد.

وهذه الرحلة قد تم تمويلها من طرف  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي بما يقدر بعشرات الآلاف من الفرنكات السويسرية.

وفي بداية الأمر، قال موداي إن الرحلة كانت خاصة وأنه قد تم تسديد ثمنها من طرف صديق، لكنه اعترف في وقت لاحق بـ “إخفاء جزء من الحقيقة”. في الوقت نفسه، نفى موداي وجود أيّ تضارب في المصالح.

تبعا للتداعيات المترتبة عن رحلته المثيرة للجدل إلى أبو ظبي، استقال موداي مؤقتًا في شهر سبتمبر الماضي من القيام بمهامه كرئيس للحكومة المحلية للكانتون. كما تخلى عن مسؤوليته التراتبية فيما يتعلق بالرقابة على جهاز الشرطة وتنازل مؤقتا عن رئاسة المؤتمر السويسري لمُدراء العدل والشرطة في الكانتونات. مع ذلك، لا يزال وزيرا في الحكومة المحلية لكانتون جنيف.

سياسيا، تعرّض الحزب الليبرالي الراديكالي (وسط يمين) الذي ينتمي إليه موداي إلى هزة بسبب الجدل الذي أثارته هذه القضية.

وفيما اجتمع فرع الحزب في كانتون جنيف الأسبوع الماضي لمحاولة تهدئة التوترات داخل صفوف الأعضاء المحليين، طُلب من موداي التحول إلى برن لحضور اجتماع للأمانة العامة للحزب يُعقد يوم الأربعاء 28 نوفمبر الجاري.

وقالت كارين بارّاس، المتحدثة باسم الحزب: “نريد أن نسمع الحقائق منه وأن نترك له المجال ليقول رأيه”، إلا أن قناة الإذاعة والتلفزيون العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية RTS، أكدت ما ورد في تقرير سابق لصحيفة “تريبون دو جنيف” من أن موداي لن يتحول إلى برن.

في الأثناء، اتسم موقف بيترا غوسّي، رئيسة الحزب الليبرالي الراديكالي بالإنتقاد الشديد، وقالت في تصريحات أدلت بها لقناة RTS: “لو كنت مكان بيار موداي، لكنتُ قد استقلت بالفعل”.