موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بأبوظبي تثمن وسطية ابن زايد !!

0 9

فيما تشن الإمارات حربا ضروس على كل ما هو إسلامي، فتدعم قتلة الروهينغا، وتدعم تهويد القدس المحتلة، وتحارب أي مظاهر للإسلام في بلادها، جاء وزيرها للتسامح نهيان بن مبارك ليعلن من قلب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في أبو ظبي أن دولة الإمارات تقدم نموذجاً رائداً للتعايش والمحبة والسلام، يجعل من التسامح والتعايش واجباً ومسؤولية وضرورة أساسية، لتقدم المجتمع والعالم.

وكان الوزير يتحدث خلال حضوره احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في أبوظبي مساء أمس الأول، في “عيد القيامة المجيد”.

وثمنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في أبوظبي تمسك دولة الإمارات بقيادة خليفة بن زايد وولي العهد محمد بن زايد، بالمنهجية الوسطية والعمل من أجل ترسيخ مبادئ التسامح والتآخي والاعتدال والتعايش السلمي بين مختلف الأديان والمعتقدات.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خلال كلمته بمناسبة عيد القيامة، إن الاحتفال بعيد القيامة المجيد هذا العام يتزامن مع احتفالات الدولة بــ«عام زايد» احتفاء بالقائد المؤسس لاتحاد دولة الإمارات، الذي أرسى الكثير والوفير، من السلوك القويم، والقيم والمبادئ الإنسانية الراقية، التي تنبع من التعاليم الإسلامية الخالدة.

وأضاف نهيان بن مبارك أن الاحتفال بعيد القيامة المجيد في الإمارات تأكيد على مضي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وحكام الإمارات على تعاليم الإسلام !!.

وتقدم القس أنطونيوس ميخائيل راعي الكنيسة في أبوظبي بالشكر والتقدير والعرفان إلى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة  التي ترسخ وتأصل سياسة التسامح الديني، مشيرا أن مناسبة عيد القيامة المجيد زادت بهجة بمناسبة إعادة انتخاب الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.