موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

واشنطن بوست: الإمارات تشارك الصين في إرهاب الأقليات والقمع

0 68

هاجمت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية بشدة دولة الإمارات، وقالت إنها تشارك الصين في إرهاب الاقليات والقمع ويجب محاسبتها على ذلك.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة الصينية أصبحت تصدر إرهاب الأقليات والقمع إلى دول مثل الإمارات التي أصبحت مشاركة في انتهاكات شديدة لحقوق الإنسان، وهي وصمة عار أخلاقية لا يمكن تبريرها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإمارات تشارك مع الصين في اعتقال وتعذيب مسلمي الإيغور الفارين من رعب الحكومة الصينية.

ونبهت إلى أن أبوظبي لم تكتف بتسليم الإيغور لكنها تسمح للصينيين بإدارة معسكر اعتقال سري على أراضيها، وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الإمارات بأعمال قذرة لصالح الصين.

وجاء في تقرير للصحيفة: يطالب العديد من الأويغور العرقيين في الصين بالفرار من الأهوال التي يواجهونها في وطنهم: الاحتجاز والتعذيب و”إعادة التعليم” في معسكرات الاعتقال التي تلطخ منطقة شينجيانغ الغربية.

ولكن الأدلة المتزايدة تشير إلى أنه حتى مواطني الأقليات غير المفضلين والمنتقدين المضطهدين الذين تمكنوا من الفرار من الصين لا يزالون في متناولها الوحشي.

فرت وو هوان، خطيبة منشق صيني مطلوب بسبب منشوراته الناقدة على وسائل التواصل الاجتماعي، من الصين إلى دبي.

وتقول إن شرطة دبي ألقت القبض عليها في 27 مايو/أيار وأرسلتها إلى معسكر احتجاز سري تديره الصين، واحتجزها لمدة ثمانية أيام.

قال ضابط صيني إنها لن تغادر أبدا. وردا على ذلك، تقول السيدة وو إنها بدأت ترفض وجبات الطعام وتصرخ وتبكي من أجل إطلاق سراحها.

وفي نهاية المطاف، أطلق ضباط المخيم الصينيون سراحها بعد إجبارها على التوقيع على وثائق قانونية تجرم خطيبها.

واستنادا إلى مظهرهم المميز ولهجتهم، تدعي أن زملائها الأسرى كانوا من الأويغور. وصرخ أحدهم قائلا: “لا أريد العودة إلى الصين؛ أريد العودة إلى تركيا”، حيث وجد العديد من الأويغور ملاذا لهم.

وإذا كانت رواية السيدة وو صحيحة، كما تقول وكالة أسوشيتد برس، فإن هذه هي أول حالة معروفة تصدر فيها الصين “مواقعها السوداء” – وهي سجون سرية يحتجز فيها السجناء دون توجيه تهم إليهم أو يأملون في المحاكمة.

ومع ذلك، لن تكون هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الإمارات بالأعمال القذرة للصين.

ففي عام 2018، اعتقلت الشرطة الإماراتية رجلا من الأويغور ومواطنا صينيا يدعى أبوجيليلي سوبي، بينما كان يزور مركز شرطة دبي لجمع الأوراق. لم يره أحد منذ ذلك الحين.

وفي أواخر عام 2017 وأوائل عام 2018، اعتقلت شرطة دبي ورحلت ما لا يقل عن خمسة من الأويغور – أعادتهم إلى أيدي بلد متهم بشكل موثوق بالإبادة الجماعية ضد هذه الأقلية المسلمة.

وتأتي هذه الاعتقالات في إطار الجهود الأوسع نطاقا التي تبذلها الصين لمضايقة الإيغور الذين فروا من إرهاب الحكومة الصينية وإعادتهم إلى أوطانهم، وإسكات منتقديها.

في أوائل عام 2017، طلبت السلطات الصينية من الأويغور الذين يحملون الجنسية الصينية الذين يعيشون في الخارج العودة إلى الصين.

انضم العديد من الذين استمعوا إلى أكثر من مليون من الأويغور المقيمين في معسكرات الاعتقال وفقا لتقارير حقوقية. وقد طاردت السلطات الصينية أولئك الذين لم يعودوا أو الذين فروا منذ ذلك الحين.

وقامت تايلند وحدها بترحيل أكثر من 100 من الأويغور وسلمت صحفيين بناء على طلب بكين؛ وقد سجنت مصر المئات.

استثمرت الصين أكثر من 36 مليار دولار في مشاريع البنية التحتية في الإمارات من خلال مبادرتها للحزام والطريق، وتربط الدولتين علاقات سياسية طويلة الأمد.

وفي المقابل، تشير مزاعم السيدة وو إلى أن الإمارات لا تسلم الأشخاص الذين تريدهم الحكومة الصينية فحسب، بل تسمح أيضا للموظفين الصينيين بإدارة معسكر احتجاز سري على أراضيها.

فالحكومة الصينية، التي لا تكتفي بترويع مجتمعات الأقليات والمنتقدين في الداخل، تصدر القمع إلى بلدان غير راغبة أو غير قادرة على المقاومة.

وتشارك هذه الدول في انتهاكات الصين المتطرفة لحقوق الإنسان، وهي وصمة أخلاقية لا يمكن لأي قدر من الاستثمار في البنية التحتية أو حسن النية أن يبررها في بكين.

ويجب على البلدان التي روعت بحق أن تحافظ على أواصر التضامن وأن تزرع المعارضة لهذا الخطر المتزايد غير الإنساني.