موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

واشنطن بوست: الإمارات الداعم الأول للانقلابات العسكرية

0 34

هاجمت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية بشدة دولة الإمارات وقالت إنها الداعم الأول للانقلابات العسكرية في الدول العربية ضمن قيادتها محور الثورات المضادة للربيع العربي.

وطالبت الصحيفة في تقرير لها الدول الغربية لممارسة الضغط على داعمي الانقلابات العسكرية في المنطقة العربية وفي مقدمتهم الإمارات.

وسلطت الصحيفة الضوء على الانقلابات التي حصلت عام 2021، وآخرها انقلاب قائد القوات المسلحة السودانية عبد الفتاح البرهان، وانقلاب الرئيس التونسي قيس سعيد، مشيرة إلى دعم الإمارات والسعودية ومصر لمساندة المنقلبين بالاستيلاء على السلطة.

وتصف الصحيفة الإجراءات التي اتخذها قيس سعيد في 25 تموز/ يوليو بـ”الانقلاب البطيء”، الذي أعاد تونس إلى الحكم الاستبدادي وقتل النموذج الناجح الوحيد في ثورات الربيع العربي.

أما في السودان، فتصاعدت التوترات بين قيادة مدنية هشة وجيش قوي، أدى في النهاية إلى اعتقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وبقية حكومته، فيما أعلن البرهان حالة الطوارئ في البلاد.

وفي مقارنتها للأوضاع بين البرهان وسعيد، تقول الصحيفة إن البرهان قدم تحركاته على أنها تدفعه نحو الاستقرار والتقدم، وذلك على خلاف سعيد والجنرالات الأقوياء في الماضي.

وقال البرهان في مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء تعليقًا على حملات الاعتقال،  تم “وضع أفراد معينين رهن الاعتقال لأنهم يقوضون الوحدة الوطنية والأمن القومي”، مضيفًا “نحن لا نخرس الأفواه، بل نحجب أي صوت يقوض تناغمنا الوطني بشكل مباشر”.

وتشير الصحيفة إلى أن تدخل الجيش الحالي قطع عملية الانتقال الديمقراطي التي بدت هشة في السودان بعد الإطاحة بنظام عمر البشير في عام 2019.

وفي الأشهر التي تلت التخلص من حكم البشير نجح السودان في إصلاح علاقاته مع بعض الحكومات الغربية، كما وافقت الولايات المتحدة على شطب اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، إلا أن كل تلك المكاسب كانت هشة.

وتوضح الصحيفة أن الترتيبات التي اتخذها القادة العسكريون والمدنيون في السلطة بالسودان بدت هشة كذلك بسبب الشك والخلافات حول مجموعة من الأسئلة المهمة، حتى بدا ” اللاعبون القدامى والجدد في حالة من التنافس على السلطة التي كانت جاهزة لمن يستطيع قطفها”.

وجاء انقلاب البرهان بعد ساعات من مغادرة المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، الخرطوم. حيث  كان قد التقى مع قادة الجيش والحكومة المدنية.

وشجبت إدارة بايدن الانقلاب، وقالت إنها ستجمد مساعدة مباشرة للسودان بـ 700 مليون دولار أميركي كانت مخصصة كجزء من المساعدة على عملية التحول الديمقراطي.

ويقول مجدي جزولي الباحث السوداني في معهد “ريفت فالي” للصحيفة، إن البرهان يحظى بدعم الحكومات العربية المستبدة وغيرها، مشيرًا إلى أنه في موقع قوي يمكن له النجاح من خلال دعم الحلفاء الآخرين كمصر والسعودية والإمارات، موضحًا أن “البرهان ليس منبوذا كالبشير وليس إسلاميًا كذلك، وسيجد وجهًا مدنيًا أكثر مرونة، سيدفع الغرب بالنهاية إلى التعامل معه”.

وتشير الصحيفة إلى أن الثلاثي (الإمارات ومصر والسعودية) كان قد رحب باستيلاء الرئيس التونسي على السلطة، حيث كان سعيد على خلاف مع “حركة النهضة” المرتبطة بالإخوان المسلمين التي تحولت إلى عدو بالنسبة لمصر والإمارات.

وفي الوقت الذي تكافح فيه حكومة سعيد الانتقالية للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي، أشارت تقارير إلى أن سعيد يجري اتصالات مع الإماراتيين والسعوديين للحصول على دعم مالي.

وتؤكد الصحيفة أهمية الدور الذي لعبته السعودية والإمارات في دعم رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي عام 2013 عند انقلابه، مرجحة دعم البرهان في السودان التي أصبحت ضمن لعبة إقليمية كبرى بين مصر والإمارات والسعودية.

ويشير محللون إلى أن السخاء الخليجي عزز بالفعل الجيش السوداني في مناوراته بعد سقوط البشير. إذ يقول الباحث في الشؤون السودانية جان بابتيست غالوبين، إن “الدعم المالي المقدم من السعودية والإمارات منح القادة العسكريين مجالًا في مقاومة المطالب الشعبية، وتوازنًا غير متكافئ مع القادة الميدانيين، حيث ساهمت المنح الإماراتية في إعطاء الجنرالات العسكريين نفوذًا قويًا بفعل التعبئة الجماهيرية التي عززت سلطتهم”.

ويجادل الخبراء أن أي أمل باستعادة الديمقراطية في السودان يتطلب ممارسة الضغط على هذه القوى العربية.

وفي مذكرة سياسية صادرة عن مجموعة الأزمات الدولية دعت “مصر ودول الخليج وهي قوى خارجية أقامت علاقات قوية مع البرهان والجيش، إلى حث السلطات على ممارسة ضبط النفس بدلا من استخدام القوة التعسفية”، فيما أشارت إلى ضرورة استخدام الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي نفوذهما على العواصم الخليجية ومصر من أجل إقناع الجنرالات في تغيير مسارهم.