منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

محمد بن راشد مهدد بعقوبات في بريطانيا على خلفية احتجاز ابنتيه تعسفيا

يتهدد نائب رئيس الإمارات حاكم دبي محمد بن راشد بعقوبات في بريطانيا على خلفية قضية احتجاز ابنتيه تعسفيا.

وأبرزت صحيفة Daily Mail البريطانية تصاعد الضغوط على حكومة بريطانيا من أجل التدخل لإنقاذ لطيفة المحتجزة كرهينة.

ونشرت صحيفة Daily Mail البريطانية تقريرا تبرز فيه مأساة لطيفة واحتجازها بشكل تعسفي بسبب محاولتها الهرب من دبي عام 2018.

وأجرت الصحيفة مقابلة مع تينا جاوهانين الصديقة المقربة من لطيفة والتي ناشدت مساعدة الحكومة والملكة البريطانية في إطلاق سراح ابنة حاكم دبي.

وأشارت الصحيفة إلى أن لطيفة لم تظهر على الملأ منذ 2018 عندما تم تخديرها وإجبارها على العودة إلى دبي لدى محاولتها الفرار.

وفي رسالة مفتوحة ناشدت تينا جوهيانين التدخل لاستخدام “أي تأثير” على بن راشد المتهم باحتجاز ابنته.

وظهرت لقطات مقلقة الأسبوع الماضي للطيفة (35 عامًا) قالت فيها إنها محتجزة في الحبس الانفرادي داخل فيلا تحولت لسجن وأنها تخشى على حياتها.

ويعتقد أن مقاطع الفيديو التي أصدرتها جوهيانين ومحامي حقوق الإنسان ديفيد هاي تم تصويرها في عام 2019.

وأبرزت الصحيفة أن مأساة لطيفة تكررت مع شقيقتها الكبرى شمسة التي اختطفت من كامبريدج عام 2000 عندما كانت في الثامنة عشرة ولم تُر منذ ذلك الحين.

كتبت جوهيانين رسالة لملكة بريطانيا “أدعوكم بكل تواضع لاستخدام أي تأثير لديك مع صديقك محمد بن راشد لإقناعه بمنح لطيفة وشقيقتها الكبرى شمسة أمنيتهما في الحرية أو على الأقل، لتوفير دليل على أنهم ما زالوا على قيد الحياة”.

وتابعت مخاطبة ملكة بريطانيا “تتمتع دولتك بسجل فخور في مجال حقوق الإنسان وفي محاسبة الناس مهما كانوا أغنياء وأقوياء على أفعالهم”.

وأضافت “نظرًا لأنك تقدر بوضوح العدالة والحرية والأسرة وأنك تحظى باحترام عالمي، أعتقد حقًا أن تدخلك يمكن أن يساعد في إنهاء محنة هاتين المرأتين”.

يشار إلى أن بن راشد يمتلك أصول ضخمة في المملكة المتحدة وأقام في السابق علاقات وثيقة مع ملكة بريطانيا وكبار المسئولين في البلاد.

ومع ذلك، أفيد العام الماضي أن الملكة ترفض الآن التقاط صور لها مع بن راشد بعد حكم المحكمة العليا الذي وجده مسؤولاً عن اختطاف ابنتيه وكذلك حملة ترهيب ضد زوجته الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين.

وفي محاولة أخرى لممارسة الضغط على الشيخ للإفراج عن الأميرات من دبي، يريد النشطاء من وزير الخارجية دومينيك راب تطبيق عقوبات مالية على ممتلكات بن راشد في المملكة المتحدة.

ويتلقى أصدقاء لطيفة المشورة بشأن العقوبات المالية من قبل بيل براودر وهو رجل أعمال كان العقل المدبر لقانون ماغنتسكي لمعاقبة منتهكي حقوق الإنسان عن طريق تجميد الأصول وحظر التأشيرات.

وصرح براودر “ستنتهي الحياة المالية للشيخ محمد إذا تمت إضافته إلى قائمة Magnitsky” ما سيجعله منبوذا ماليا دوليا.”

ووصف راب لقطات الأميرة لطيفة بأنها “مؤلمة للغاية” ودعا دبي إلى تقديم دليل على أنها لا تزال على قيد الحياة.