موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تصدعات في بنوك الإمارات بفعل أزمتها الاقتصادية الحادة

0 15

أفادت وكالة بلومبيرغ الأميركية للأنباء بأن تصدعات بدأت تظهر في القطاع المصرفي لدولة الإمارات العربية المتحدة في ظل تراجع قطاعي العقارات والتجزئة الذي ألقى بظلال سلبية على الدائنين.

وذكرت الوكالة في تقرير اقتصادي أن أحد أصغر البنوك في الدولة يخضع حاليا لبرنامج إنقاذ، ومن المتوقع أن تزداد القروض المتعثرة هذا العام، في وقت تدرس فيه مؤسسات الإقراض خيارات الاندماج حتى تحافظ على قدراتها التنافسية.

ووفقا لمحللين، فإن تباطؤ مبيعات العقارات، وارتفاع نسب الفائدة، وزيادة معدلات الإقراض في ضوء تحسن النمو الاقتصادي، كل ذلك قد يعني أن احتياطات الطارئ ستقفز إلى الربع.

ونقلت الوكالة عن شبير مالك المحلل في بنك “إي أف جي هيرميس” الاستثماري في دبي القول إنهم لا يتوقعون انتعاشا ذا مغزى في النمو الاقتصادي هذا العام، “لذلك لن نتفاجأ لو حدث تدهور في الجودة الائتمانية العائدة إلى المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشرائح التجارية”.

وتقول بلومبيرغ إن البنوك تمكنت إلى حد كبير من تفادي تأثير النمو الاقتصادي المتباطئ بتحقيق أرباح معتدلة وتخصيص احتياطي طوارئ لمواجهة القروض الهالكة في الربع الثالث من العام.

وتضيف الوكالة أن قطاع العقارات في دبي أخفق في الانتعاش مرة بعد أخرى خلال السنوات الثلاث الأخيرة، مما سبب ضغوطا متزايدة على المقرضين. فقد تراجعت أسعار العقار والإيجارات في حين زاد العرض على الطلب.

في هذه الأثناء خسرت بورصتا دبي وأبو ظبي في نهاية تعاملات نهاية الأسبوع بضغط من أداء أسهم قطاعي العقارات والبنوك.

وانخفض مؤشر سوق دبي 1.5% ليقفل عند مستوى 2491 نقطة، متأثرا بتراجع سهم داماك العقارية 9.8%، بعدما خفض بنك أوف أميركا ميريل لينش تقييمه لسهم داماك.

وقال البنك في مذكرة بحثية إنه خفض توقعاته أيضا لربحية سهم داماك في الفترة من 2018 إلى 2020 بنحو 47% في المتوسط، وعزا ذلك إلى ضعف المبيعات المحجوزة وهامش الربح الإجمالي.

وأضاف أن داماك ستواجه على الأرجح ضغوطا من ضعف سوق العقارات، والديون المستقبلية، ومدفوعات الأراضي، متوقعا أن تخفض الشركة توزيع الأرباح إلى 0.05 درهم للسهم، من 0.15 درهم للسهم حاليا.

كما هبط سهم بنك الإمارات دبي الوطني أكبر مصرف في دبي 2.1%، بينما تراجع سهم إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في الإمارة 1.5%.

وتراجعت أسهم 24 شركة من أصل 34 شركة تم تداولها أمس. وفي السياق تراجع المؤشر العام لسوق أبو ظبي 0.3% عند مستوى 4983، ليتوقف صعود استمر أربع جلسات.

وانخفض سهم الدار العقارية 2%، بينما هبط سهم بنك أبو ظبي الأول 0.7%.