موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

مؤتمر كوب 28 يسلط الأضواء على جحيم العمال الوافدين في الإمارات

385

سلط انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة السنوي لأطراف المناخ (كوب 28) هذا العام في دبي، الأضواء على جحيم العمال الوافدين في الإمارات.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إنه عند افتتاح مؤتمر (كوب 28) يوم الخميس، واجه المندوبون فورا حرا خانقا في الطابور الخارجي لاستلام الشارات، الذي يمتد عبر “مدينة إكسبو دبي”.

وزّع عناصر أمن المؤتمر المياه على الحضور الذين كانوا بمعظمهم موجودين في الظل في انتظار دخول “المنطقة الزرقاء” المكيفة، حيث ستعقد مفاوضات المناخ العالمية خلال الأسبوعين المقبلين.

وذكرت المنظمة أن الوقوف لمدة تصل إلى ساعة في حرارة نوفمبر/تشرين الثاني القوية في دبي، حيث يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 30 درجة مئوية، هو بداية مناسبة لمؤتمر مناخي يأمل في تحقيق التزام بالتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري، الذي يزيد درجات الحرارة عالميا.

ولكن بدل ذلك، تخيلوا لو أننا في يوليو/تموز أو أغسطس/آب، عندما تجاوزت درجات الحرارة هذا العام 50 درجة مئوية. وبدل الانتظار في الطابور، تخيلوا أن المندوبين ملزمون بالعمل دون ظل أو ماء.

هذه تجربة العمال المهاجرين في الإمارات، الذين يشكلون 88% من السكان وغالبا ما يؤدون أعمالا في الهواء الطلق في وظائف شاقة بدنيا مثل البناء.

وبحسب المنظمة تتقاعس الإمارات عن حماية العمال من مخاطر الحرارة الشديدة، واعتمدت على حظر عمل اعتباطي ومحدد مسبقا في منتصف النهار في أشهر الصيف بدل المعايير الأكثر فعالية القائمة على المخاطر، مثل مؤشر ميزان الحرارة الرطب، أو تطبيق المبادئ التوجيهية القائمة على الأدلة التي تفرض التوقف عن العمل حين تصبح الظروف خطيرة.

الحرارة الشديدة تشكل خطرا صحيا جسيما، إذ يمكن أن تكون قاتلة أو تأتي بعواقب مدى الحياة. ما يزال بعض أصحاب العمل يتحدون الحظر كليا، بما يشمل حالات عدم الامتثال الموثقة مؤخرا في مواقع بناء كوب 28.

فعليا، تنقل الإمارات المخاطر المناخية إلى العمال الوافدين، الذين يتعرضون بشكل غير متناسب للحرارة الشديدة، إذ لا تضمن حمايات كافية وتعيد العمال الذين يواجهون أضرارا صحية خطيرة إلى أوطانهم بدون علاج.

قال العمال الذين تحدثنا إليهم هيومن رايتس ووتش إن “الهواء ساخن كالنار” و”ملابسنا تصبح ساخنة لدرجة أنها تحترق”. يجب ألا ينسى ممثلو الحكومات في كوب 28 انزعاجهم بمجرد دخولهم إلى المكان المكيف.

وبدل ذلك، عليهم حث الإمارات، باعتبارها الدولة المضيفة للمؤتمر، على فرض حماية أفضل من الحر وضمان أن تكون الحماية من الحر أثناء العمل موضوعا رئيسيا على جدول أعمال المؤتمر.