منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

القصة الكاملة لفرض حصار قطر والضرر الفادح للإمارات من الخطوة

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا مطولا تتناول فيه فرض حصار قطر والضرر الفادح للإمارات من الخطوة.

وقالت الصحيفة إن الإمارات هي الأكثر ضررًا من حصار قطر 2017 عند بدء الأزمة الخليجية وفرض مقاطعة على الدوحة.

وذكرت الصحيفة أن الإمارات كانت الأكثر تضررًا من وراء الأزمة مع قطر إبان حصارها عام 2017 ووقف الحركة الملاحية البرية والجوية.

وقالت “واشنطن بوست” إن الأزمة مع قطر لم تضر أحدًا بقدر ما أضرّت في الإمارات التي كانت المحرّك وراء ذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإمارات خسرت بدورها السياح والمستثمرين من قطر واهتزت الثقة في دبي كثيرًا.

وقال معهد “بروكينجز” إن حصار الدوحة منذ 2017، ساهم في تعزيز اقتصادها وسيتسبب بعملية تكامل خليجي إقليمي قوي.

وكتب مدير البحوث في المعهد نادر قباني تقريرًا جاء فيه إن الدوحة باتت دولة قوية ستسهم بعملية التكامل الإقليمي.

وذكر أن الدوحة باتت أكثر استقلالا بعد الحصار الذي فرضته 4 دول عربية أبرزها السعودية.

واعتقد قباني أن ظروفه أنتجت استغناء اقتصاد قطر عنها، فيما غرضه ممارسة ضغوط اقتصادية على الدوحة.

وذكر أن “قطر كانت تستورد عديد السلع والخدمات من جيرانها فاضطرت إلى تطوير طرق إمداد بديلة بشكل سريع”.

وبين قباني أن ذلك أسهم بزيادة الإنتاج المحلي للسلع والخدمات الأساسية، وتوسيع ميناء حمد البحري.

وأكمل: “تطلب ذلك تكاليف اقتصادية كبيرة على المدى القصير لقطر”.

واستدرك: “لكنه ساهم بتعزيز تحقيقها الاكتفاء الذاتي، وأعطى دفعة لجهود التنويع الاقتصادي في البلاد”.

وضرب قباني مثلًا بتحوّل قطر من الاعتماد على الحليب ومنتجات الألبان السعودية إلى دولة تمتلك اكتفاء ذاتيا إلى حد كبير.

وأشار إلى أن الشركات في السعودية والإمارات والبحرين فقدت السوق القطرية، والتي رغم أنها لم تكن كبيرة، فإنها وفرت أرباحًا عالية.

وذكر أن الدول الخليجية عليها تأسيس قطاعات أمنية قوية وجيوش وتحالفات وشبكات خاصة بها لطرحها على طاولة المفاوضات.

وكان اتفاق العلا في 5 كانون ثاني/يناير الجاري خلال القمة الـ41 لمجلس دول التعاون الخليجي أنهى حصار قطر.

وعلى إثر ذلك تم استئناف السفر والتجارة بين قطر ودول الحصار بع انقطاع لـ 3 سنوات ونصف السنة.

وفيما يلي النص الكامل لتقرير الواشنطن بوست:

في عام 2017، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر، مما أدى إلى نزاع إقليمي مع تداعيات جيوسياسية واسعة.

أدى الخلاف إلى تقسيم المنطقة المنتجة للطاقة بالإضافة إلى تعقيد الجهود الأمريكية لعزل إيران.

أظهر الضغط الأمريكي من أجل التوصل إلى قرار علامات النجاح في بداية عام 2021، عندما أعاد السعوديون فتح حدودهم البرية والجوية والبحرية مع قطر.

كيف بدأ النزاع؟

اندلعت الأزمة في عام 2017 عندما نشر قراصنة قصة في وكالة الأنباء القطرية نقلا عن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني انتقاده للمشاعر المتصاعدة المعادية لإيران بعد زيارة للمنطقة قام بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وسرعان ما حذف المسؤولون القطريون التعليقات، ودعوا مكتب التحقيقات الفدرالي للمساعدة في التحقيق في الاختراق.

ودعوا إلى التزام الهدوء حيث اتهمت الصحف السعودية والإماراتية ورجال الدين قطر بمحاولة تقويض الجهود المبذولة لعزل إيران.

في 5 يونيو من ذلك العام، قطعت الكتلة التي تقودها السعودية والإمارات العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

في ذلك الوقت، كانت هناك توقعات بأن الحكام سيحلون الخلاف فيما بينهم بهدوء، كما فعلوا نزاعًا مشابهًا قبل ثلاث سنوات.

وبدلاً من ذلك، أصدرت المجموعة مطالب صارمة، ورفضت قطر الانصياع وزاد الخرق.

ما هو الخلاف حول؟

تشكو الرباعية من صداقة قطر مع إيران وتتهمها بدعم “الإرهاب” وكذلك جماعة الإخوان المسلمين، وهي منظمة إسلامية حظرتها عدة دول خليجية.

ينفي قادة قطر بشدة دعم الإرهاب، وجادلوا بأن الالتزام بمطالب الكتلة من شأنه أن ينتهك سيادة البلاد.

كيف انتشر التقسيم؟

امتد التنافس بين قطر وجيرانها من الغاز إلى ما وراء الخليج العربي. تجد البلدان نفسها على جانبي حرب بالوكالة في ليبيا.

لقد اقتربت قطر من تركيا، مما ساعدها على تجاوز الصدمة الأولية للحظر.

في غضون ذلك، توترت علاقات تركيا مع دول الخليج الأخرى.

على سبيل المثال، نشرت الدولة قوات للقتال ضد القوات المدعومة من الإمارات في ليبيا.

ونشرت معلومات تشير إلى تورط عملاء سعوديين في مقتل كاتب العمود في صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي في اسطنبول عام 2018.

ما مقدار الضرر الذي حدث؟

في عام 2016 آخر عام كامل قبل الحظر، بلغت تجارة قطر مع الإمارات 3.5 مليار دولار بحسب صندوق النقد الدولي.

فيما بلغ حجم التبادل التجاري بين قطر والسعودية ومصر نحو 3.3 مليار دولار. هذا اختفى.

وكذلك الأمر بالنسبة لجميع السياح الذين يزورون قطر تقريبًا من الدول المقاطعة: 1.3 مليون شخص في عام 2016 ، بما في ذلك ثلاث من الجنسيات الخمس الأولى الزائرة.

ساهم التراجع في الأعمال التجارية بين دول الخليج في تراجع أسعار العقارات وأثّر على النمو الاقتصادي.

ومع ذلك، يجادل القطريون بأن الحظر ساعدهم على تكوين علاقات تجارية جديدة وتعزيز الصناعات الناشئة وخاصة إنتاج الغذاء، والتي لم تكن الدولة لتطورها لولا ذلك.

روجت لهذه التحركات أثناء التعامل مع اضطرابات سلسلة التوريد وسط انتشار فيروس كورونا.

ما مدى انتشار التداعيات؟

لم يضر الخلاف بقطر فقط. فقدت الدول المقاطعة ولا سيما الإمارات السياح والمستثمرين من قطر وهز النزاع الثقة في دبي مركز الأعمال الإقليمي الذي تستخدمه العديد من الشركات كقاعدة لعملياتها في الخليج والشرق الأوسط الأوسع.

في السعودية حاولت قناة BeIN القطرية منع كونسورتيوم يضم صندوق الاستثمارات العامة السعودي من شراء نادي كرة القدم نيوكوسل يونايتد.

وفي النهاية تخلى صندوق الثروة السيادية عن العرض.

على نطاق أوسع، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من أن الخلاف قد أدى إلى تعقيد التعاون الأمني ​​في منطقة تستضيف قواعد أمريكية رئيسية وتعد مصدرًا مهمًا ومسارًا لإمدادات النفط العالمية.

وترى واشنطن أيضًا أن الوحدة بين دول الخليج العربي ضرورية لمحاربة نفوذ عدوها إيران التي يرى المسؤولون الأمريكيون أنها استفادت من الانقسامات.

هل كان كل هذا سوء فهم؟

لا ، لقد كان الصراع يختمر منذ سنوات.

مع ثرواتها النفطية والوصاية على أقدس الأماكن الإسلامية، اعتبرت السعودية نفسها منذ فترة طويلة الزعيم الطبيعي لمنطقة الخليج إن لم يكن الشرق الأوسط بأكمله.

أقوى منافس للسعودية هو إيران، التي تربطها بها علاقة متوترة.

منذ أن بدأت قطر في النمو من خلال صادرات الغاز الطبيعي قبل عقدين من الزمن.

“أكدت استقلالها عن السعوديين وسعت إلى إقامة علاقات ودية مع إيران، التي تشترك معها في حقل غاز بحري ضخم”.

على المحك: ما يقرب من 50 تريليون متر مكعب من احتياطيات الغاز المؤكدة وفقًا لوزير الطاقة القطري سعد شريدة الكعبي.

في غضون ذلك، أبرمت إسرائيل اتفاقات سلام مع الإمارات والبحرين في عام 2020 ، مؤكدة أن إيران الآن – وليس الصراع الإسرائيلي الفلسطيني – هي محور الخلافات الجيوسياسية في المنطقة.

كيف نجت قطر من المقاطعة؟

قطر هي واحدة من أغنى دول العالم، وقد أثبت اقتصادها مرونة.

ذلك لأن البلاد فتحت ممرات شحن، استمرت مبيعات الغاز والنفط دون انقطاع.

صدمت السعودية قطر بإغلاق حدودها البرية الوحيدة، ووقف شحنات المواد الغذائية.

لكن الدوحة فتحت بسرعة طرقًا تجارية بديلة ووجدت موردين بديلين، لا سيما تركيا وإيران والهند.

حرمت المجموعة المقاطعة حقوق الخطوط الجوية القطرية من التحليق، وتفاوضت مع إيران.

لا تزال البلاد على علاقة جيدة مع الولايات المتحدة، التي تضم الآلاف من القوات ومركزًا إقليميًا للعمليات الجوية هناك.

قطر التي انسحبت من منظمة أوبك في بداية عام 2019.

ترسم أيضًا مسارًا مختلفًا عن جيرانها بشأن سياسة الطاقة، حيث ترتبط ثرواتها بشكل وثيق بالغاز الطبيعي.

ومن المقرر أن تستضيف البلاد بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 في أكبر حدث عالمي على أرض عربية.