موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

حظر أنشطة شركة سويسرية بسبب التعاون العسكري مع الإمارات

214

حظرت السلطات في سويسرا أنشطة شركة بسبب التعاون العسكري مع دولة الإمارات على خلفية ما ترتكبه من جرائم حرب بحق المدنيين في اليمن.

وقالت مصادر سويسرية إنه تم حظر بعثتين لشركة بيلاتوس لصناعة الطائرات في الإمارات والمملكة العربية السعودية.

وعزت المصادر قرار الحظر لأن الشركة قدمت الدعم الفني بعد بيع طائرات للتدريب، وهو نشاط يعتبر بمثابة تقديم الدعم للأعمال العسكرية في ظل تورط الإمارات والسعودية بجرائم حرب في اليمن.

وتستأنف الشركة في قضية حظر المهمتين، مع العلم أن النيابة العامة في سويسرا قد أسقطت قضية جنائية تتعلق بأنشطة بيلاتوس في السعودية العام الماضي.

وقد شاركت مؤسسات عسكرية وأمنية خاصة مقرها سويسرا فيما يقرب من 500 مهمة في الخارج العام الماضي 2019. وكان ثلث تلك الأنشطة تقريباً تتعلق بالحماية الشخصية وأكثر من نصفها كان في شمال إفريقيا أو الشرق الأوسط.

وتلتزم شركات تجنيد المرتزقة بموجب القانون بإبلاغ وزارة الخارجية السويسرية عن أنشطتها، التي تقوم بدورها بالإعلان عنها للجمهور. في عام 2019، أبلغت 31 شركة عن 478 مهمة كانت جميعها قانونية. وكانت أعداد الأنشطة إلى حد كبير مماثلة لها في عام 2018.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية وهي المسؤولة عن مراقبة نشاط شركات تجنيد المرتزقة، إنها لم تفرض أي عقوبات العام الماضي على تلك الشركات. بينما تم فحص حوالي 26 مهمة عن كثب قبل إعطاء الضوء الأخضر لـ 23 منها.

وتم حظر بعثتين لشركة بيلاتوس يعود تاريخهما إلى 2018، كما سحبت إحدى الشركات بسحب مقترحاً كانت قد قدمته للمصادقة عليه من قبل الوزارة.

وتُراجع الحكومة السويسرية حاليًا القانون السويسري المتعلق بشركات تجنيد المرتزقة، والذي يضع القواعد الأساسية لمثل هذه الشركات العاملة خارج البلاد. وهي تدرس التغييرات التي من شأنها أن توضح متى يمكن لشركة ما تقديم دعم الخدمة الفنية على المعدات التي تمت الموافقة على تصديرها.

يحظر القانون على شركات الأمن الموجودة في سويسرا أي مشاركة مباشرة في الأعمال العدائية في الخارج على نطاق النزاع المسلح وتقديم أي خدمة قد تؤدي إلى انتهاكات لحقوق الإنسان.

يشمل الحظر التجنيد والتدريب وتوفير الموظفين بشكل مباشر أو كوسيط، والرقابة (من خلال الشركات القابضة) على الشركات الأخرى التي تقوم بمثل هذه الأنشطة.