موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

غضب في مصر والسودان من دعم الإمارات لإثيوبيا وإريتريا

0 13

يسود الغضب الشديد قيادة كل من مصر والسودان من دعم الإمارات لكل من إثيوبيا وإريتريا وتعزيز التقارب بينهما على حساب مصالح القاهرة والخرطوم.

ودعمت الإمارات والسعودية كل من إثيوبيا وإريتريا مالياً عبْر ودائع بالدولار ومساعدات اقتصادية مباشرة وغير مباشرة وعززت التقارب بينهما وهو ما لا يخدم مصالح كل من مصر والسودان.

وقالت مصادر مصرية عن ذلك إن “الإمارات في هذا الملف تعمل لصالحها فقط، هي تريد توسيع نفوذها وتأمين مصالحها في القرن الإفريقي والبحر الأحمر، دون أي اهتمام بمصالح ومصر والسودان”.

ومن المقرر أن يبدأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس أول زيارة له إلى العاصمة السودانية الخرطوم، منذ عامين، تنفيذاً لاتفاق سابق مع نظيره السوداني عمر البشير، خلال زيارته للقاهرة في مارس/آذار الماضي.

وتهدف الزيارة إلى كسر الجليد بين سلطتي البلدين وتطوير العلاقات الثنائية بينهما، وتحقيق المكاسب الاقتصادية والاستراتيجية لكل منهما، فضلاً عن استمرار التفاوض للتوصّل إلى حلّ دائم لأزمة سدّ النهضة الإثيوبي، بعيداً عن الخلاف المحتدم بين البلدين حول وضعية مثلث حلايب وشلاتين المتنازع عليه.

وتأتي هذه الزيارة في سياق إقليمي جديد يتمثّل في ظهور رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بانفتاحه غير المسبوق على دول الجوار، وزيارته لجميع العواصم الكبرى في المنطقة فضلاً عن بعض العواصم الخليجية خصوصا أبو ظبي، منذ بداية حكمه خلفاً لسلفه هايله ميريام ديسالين، وصولاً لاتخاذه خطوة لم تكن متوقعة بزيارة العاصمة الإريترية أسمرة وتدشين علاقات صداقة مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، وإتمام مصالحة تاريخية بعد 20 عاماً من القطيعة بين البلدين.

ومن المنتظر أن تلقي سياسات آبي أحمد الجديدة داخلياً وخارجياً، بظلالها على المحادثات المرتقبة بين السيسي والبشير والتي ستستغرق يومين.

وتقول مصادر دبلوماسية مصرية رفيعة المستوى إن هناك قلقاً مصرياً بالغاً بسبب اتفاق المصالحة الأخيرة بين إثيوبيا وإريتريا، لأنه “قد يعيد رسم التوازنات المنطقة بالكامل، بسبب تأثير ذلك الاتفاق على منطقة القرن الإفريقي”.

وأوضحت المصادر: “في السابق كانت إثيوبيا تعتبر دولة حبيسة لكونها غير مطلة على البحر الأحمر، وهي الأهمية التي كانت تمتلكها جارتها إريتريا، وهو أيضاً ما كان يجعل إثيوبيا في حاجة دائمة لعلاقة استراتيجية مع السودان”.

لذلك ترى هذه المصادر أن اتفاق المصالحة الأخير بين أديس أبابا وأسمرة يعد بمثابة زلزال لمصر والسودان، وهذا من أسباب استعجال القمة اليوم وهي التي لم تكن مدرجة على أجندة الرئيسين.