موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

العمال الوافدين في الإمارات ضحايا لانتهاكات خطيرة بينها سرقة الرواتب

578

أبرزت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية أن دولة الإمارات تعتمد بشكل كبير على العمال الوافدين، إلا أنهم يتعرضون لانتهاكات خطيرة خلال عملهم.

وأوضحت المنظمة في تقريرها العالمي لعام 2023 عن الإمارات، أن من بين الانتهاكات سرقة الرواتب، ورسوم توظيف باهظة، وقيود على التنقل الوظيفي، ومصادرة جوازات السفر.

وبحسب المنظمة يعزز قانون الكفالة الإماراتي التعسفي هذه الانتهاكات، إذ إنه يربط تأشيرات العمال الوافدين بأصحاب عملهم.

ويقيّد نظام الكفالة في الإمارات تأشيرات العمال الوافدين بأصحاب عملهم، ويمنعهم من تغيير أصحاب العمل أو تركهم دون إذن.

ويمكن لأصحاب العمل توجيه اتهامات كاذبة للعاملات بـ “الهروب” حتى عند فرارهن من الانتهاكات، ما يعرضهن لخطر الغرامات والاعتقال والاحتجاز والترحيل، كل ذلك دون أي ضمانات للإجراءات القانونية الواجبة.

كان العديد من العمال الوافدين ذوي الأجور المنخفضة معرضين بشدة لظروف تصل إلى حد العمل القسري، منها مصادرة جوازات السفر وسرقة الأجور ورسوم التوظيف غير القانونية.

والنقابات العمالية في الإمارات محظورة، ما يمنع العمال من التفاوض جماعيا. ما تزال الإمارات بلا حد أدنى للأجور غير تمييزي.

يسمح قانون العمل للعمال بالقيام بالعمل المرن والمؤقت والدوام الجزئي والعمل عن بعد، بالإضافة إلى حظر صريح للتحرش الجنسي والتمييز.

كما يتعرض العمال الوافدون إلى الإمارات من بلدان معرضة للكوارث المناخية، مثل النيبال وبنغلادش وباكستان، لمخاطر مناخية متزايدة، لا سيما عندما يعملون في درجات الحرارة المرتفعة للغاية في الإمارات دون حماية ملائمة.

ويساهم إنتاج الوقود الأحفوري واستخدامه من قبل الإمارات في التلوث السام للهواء الذي يخلق مخاطر صحية كبيرة للمواطنين الإماراتيين والمقيمين في الإمارات، ويفاقم أزمة المناخ العالمية.

وسبق أن سلطت صحيفة الغارديان البريطانية الضوء على أن عشرات العمال المهاجرين يلقون حتفهم في الإمارات وسط ظروف إنسانية مروعة وقصور حكومي في حمايتهم.

وذكرت الصحيفة أن سلطات الإمارات اضطرت إلى الإعلان عن فتح تحقيق في حادثة وفاة عاملة منزلية من الفلبين بهد تحقيق فضح انتهاكات شركات التوظيف التي جلبتها إلى البلاد.

وقالت الصحيفة إنه عندما توفيت فيرجي تامفونغان (39 عاماً)، في 25 سبتمبر/أيلول، كانت محتجزة في مسكن مسؤول التوظيف في إمارة الشارقة، ولم تكن قد تم وضعها بعد في منزل للعمل. قالت عائلتها إنها ذهبت إلى الإمارات في ذلك الشهر بعد أن وعدت الوكالة براتب جيد ومكافآت.

وقالت حكومة الإمارات إنها أطلقت تحقيقًا شاملاً للتحقيق في الأمور المحيطة بالتوظيف غير القانوني لتامفونجان أثناء وجودها في الإمارات بتأشيرة سياحية.

وتامفونجان، أم لأربعة أطفال من بحيرة سيبو في الفلبين ، عملت بشكل قانوني كعاملة منزلية في المملكة العربية السعودية لمدة أربع سنوات.

وفي أغسطس/آب، عرض عليها أحد مسؤولي التوظيف في الإمارات العمل، والذي يعتقد أنه ليس لديه ترخيص للعمل.

يُعرف هذا باسم “السفر عبر البلاد” من قبل مجتمع العمال الفلبينيين في الخارج – عندما تترك صاحب عمل في دولة ما للحصول على وظيفة في دولة أخرى دون تسجيل عملك لدى الحكومة الفلبينية، تصبح فعليًا غير موثقة.

حذر مكتب الحكومة الفلبينية للعمال المهاجرين في دبي من العمل خارج البلاد هذا العام، وقال إنه غير قانوني ويرقى إلى مستوى “الاتجار بالبشر”.

سبب وفاة تامفونجان غير معروف. وتحدثت السلطات الإماراتية عن “سكتة قلبية”. وقالت عائلتها إن تامفونجان كانت تتمتع بصحة جيدة في السابق ولم تكن تعاني من أي ظروف كامنة.

“لماذا ماتت؟ وقالت جيليان، ابنة تامفونجان البالغة من العمر 17 عاماً: “هذا هو السؤال الكبير”.

وقالوا لصحيفة الغارديان إن الأسرة ترغب في إجراء تشريح للجثة في الفلبين، لكنها لا تستطيع تحمل تكاليف ذلك. يمكن أن تكلف ما يصل إلى 10000 بيزو فلبيني (145 جنيهًا إسترلينيًا).

تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 10,000 عامل مهاجر من آسيا يموتون كل عام في دول الخليج خاصة في الإمارات.

وغالباً ما تستخدم سلطات الإمارات مصطلحات مثل “أسباب طبيعية” و”السكتة القلبية”، وفقاً لجماعات حقوق الإنسان التي تؤكد على تعرض العمال المهاجرين إلى انتهاكات صارخة في الإمارات.