موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

كشف فضيحة فساد كبرى لمدير مكتب محمد بن راشد

621

كشفت صحيفة dailymail البريطانية عن فضيحة فساد كبرى لمدير مكتب نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم.

وبحسب الصحيفة تتعلق الفضيحة بمحمد إبراهيم الشيباني الذي يشغل منصب مدير ديوان حاكم دبي منذ كانون ثاني/يناير 2008.

وأوردت الصحيفة أن مواطنا بريطانيا كان ضحية مؤامرة فاسدة بشكل مذهل تم تدبيرها على أعلى مستوى في دبي من قبل محمد الشيباني.

وأوضحت أن الشيباني المتورط في عمليات الاختطاف الوحشية لابنتي محمد بن راشد، الأميرات شمسة ولطيفة، عندما حاولا الفرار من دبي ، رتب لسجن المواطن البريطاني حتى يتمكن من السيطرة على المحفظة المربحة لشركة مطور عقاري في الإمارة.

ونشرت الصحيفة مناشدة لنجل رجل الأعمال البريطاني ريان كورنيليوس الذي يقبع في سجن في دبي منذ ما يقرب من 15 عامًا من الإفراج عنه بعد أن كان ضحية مؤامرة الشيباني.

ولم ير جوش كورنيليوس (20 عامًا)، والده ريان (67 عامًا)، منذ أن كان عمره ست سنوات عندما تم القبض على المطور العقاري بتهمة الاحتيال في عام 2008 أثناء توقفه في مطار دبي.

قدم جوش نداءً بالعفو إلى محمد بن راشد آل مكتوم في سفارة الإمارات في لندن، وكشف أنه يخشى أن يموت والده، الذي أصيب بمرض السل في السجن.

وقال جوش وهو يسلم الخطاب: “أطلب من حاكم دبي الرأفة تجاه والدي والإفراج عنه بعد أكثر من 14 عامًا في السجن”.

وتابع “قالت الأمم المتحدة إن والدي لم يحصل على محاكمة عادلة وأن سجنه خطأ وأنه لا ينبغي أن يكون في السجن”.

وبحسب العائلة يشارك كورنيليوس زنزانة بحجم حاوية شحن مع خمسة سجناء آخرين.

قال جوش: “أنا لست سياسياً أو دبلوماسياً أو رجل أعمال، أنا فقط طالب في العشرين من العمر وأريد عودة والدي.”

وأضاف “لم يكن والدي موجودًا لمساعدتي في واجباتي المدرسية، أو للحضور إلى يوم الرياضة الخاص بي ، أو لمشاهدتي أثناء ممارسة لعبة الرغبي، أو لإعطائي نوع النصيحة التي يحتاجها كل ابن من أب، أحتاجه للعودة الآن”.

وتابع “صحته ليست جيدة ولا أمي. أريده أن يعود بينما لا يزال لدينا وقت لنكون أسرة”.

قالت زوجة ريان، هيذر (63 عامًا) إنها وأطفالها الثلاثة أصبحوا بلا مأوى عندما استولت السلطات الإماراتية على منزل أسرتهم في لندن.

وريان رجل الأعمال الذي كان يطور 20 مليون قدم مربع من عقارات البولو الفاخرة في المنطقة المسماة The Plantation في دبي، أدين رسميًا بالاحتيال على قرض بقيمة 372 مليون جنيه إسترليني حصل عليه من بنك دبي الإسلامي.

وقال اللورد كليمنت جونز “على نحو فعال، سُمح لمواطن بريطاني بالتعفن في السجن. هذا غير مقبول على الإطلاق”.