موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

إمارات ليكس ترصد: إسرائيل تكرس اختراقها منظومة أمن الإمارات

225

كرست إسرائيل اختراقها منظومة أمن الإمارات بالإعلان عن تبادل الشرطة الإسرائيلية والإماراتية ملحقين للجهازين.

وعلمت إمارات ليكس أن إسرائيل باتت تتحكم بكافة تأشيرات الدخول إلى الإمارات لاسيما ما يتعلق بالمواطنين العرب.

وقررت إسرائيل والإمارات تبادل ملحقين لجهازي الشرطة فيهما، في أعقاب توقيع اتفاقيات التحالف وإشهار تطبيع العلاقات بينهما.

ويأتي ذلك في ظل تقارير إسرائيلية حول أنشطة واسعة لمنظمات إجرامية إسرائيلية في الإمارات، وخاصة في دبي.

وسيكون ملحق الشرطة الإسرائيلية في الإمارات ضابط برتبة مقدم، وفق ما ذكر موقع “واللا” الإلكتروني العبري.

وسيكون الملحق مسؤولا عن العلاقة بين جهازي الشرطة الإسرائيلي والإماراتي، والتنسيق والتعاون بين الجانبين.

وجاء ذلك في أعقاب توجه وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، أمير أوحانا، إلى نظيره الإماراتي، سيف بن زايد، وإبلاغه بأن وزارته والشرطة قررتا تعيين مندوب دائم في الإمارات.

وعبر الوزير الإماراتي على الفور عن موافقته على ذلك، وذلك رغم خطوة الخطوة في اختراق إسرائيل منظومة أمن الإمارات.

وقال أوحانا إنه “منذ إبرام اتفاقيات التطبيع بين الإمارات وإسرائيل عملنا على تعميق العلاقات والتعاون في مجالات عدة متعلقة بالأمن الداخلي”.

وأضاف أن “بعثة الشرطة الإسرائيلية في الأراضي الإماراتية ستعزز وتعمق هذه العلاقات، لمصلحة الجانبين ورفاهية سكان الدولتين”.

وفي أعقاب توقيع اتفاقيات التحالف وإشهار التطبيع بين الجانبين، منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، بدأ رؤساء المنظمات الإجرامية الكبيرة في إسرائيل، مؤخرا، بالعمل في دبي من خلال إبرام صفقات مخدرات دولية، إلى جانب شراء عقارات.

وقال ضابط كبير في الشرطة الإسرائيلية للقناة 12 التلفزيونية، في كانون الأول/ديسمبر الماضي، “إنهم يعملون بواسطة وكلاء يرسلونهم إلى الإمارات، أو يسافرون بأنفسهم من أجل الاتفاق على صفقات يقدر حجمها بعشرات ملايين الدولارات. وهم يتنكرون كرجال أعمال إسرائيليين ويخفون حقيقة أنهم مجرمون خطيرون”.

وأضاف الضابط أنه “نتحدث هنا عن شراء عقارات، شراكات في مشاريع في مجال الأغذية والفنادق، وكذلك المتاجرة بالكوكايين. وكان واضحا أن المجرمين سيكتشفون دبي، وبواسطة وكلائهم يبيضون الأموال التي جمعوها في إسرائيل”.

ويذكر أن الشرطة الإسرائيلية ضبطت شحنة كوكايين بزنة 750 كيلوغرام في ميناء أشدود، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وكانت مخبأة داخل براميل، وموّلها مجرمون إسرائيليون يعملون من الإمارات سوية مع رجال أعمال إماراتيين.

 وخرجت شحنة المخدرات هذه من غواتيمالا في أميركا الجنوبية، ومرّت عن طريق ميناء أنتويرب البلجيكي ووصلت إلى ميناء أشدود.