موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

هكذا توقع بوق التطبيع في الإمارات ضاحي خلفان مستقبله قبل سنوات

0 17

تكشف تغريدة سابقة لبوق التطبيع في الإمارات ضاحي خلفان المقرب من دوائر صنع القرار الإماراتية عن توقعه مستقبله قبل سنوات.

وكتب خلفان في العام 2016 “نعم الحمار يصف اليهود. أعرف حمير من أنصار اليهود. واليهود لا يستعينون إلا بمن فيه صفة الحمير الصبر والطاعة”.

وهذه الأيام تحول ضاحي خلفان إلى بوق التطبيع الأول في الإمارات وبين تغريداته “اليهود شعب راق ومحترم. له ماله وعليه ما عليه. لا توجد أمة كاملة.. الكمال لله”.

وسخر مغردون بأن ضاحي خلفان “كانت لديه خطة خمسية عن نفسه واستطاع أن يقرأ مستقبله جيداً”.

وعلى مدار الأيام الماضية تعرض خلفان لسيل من الانتقادات لموقفه الجديد بشأن تبرير التطبيع مع إسرائيل.

وكانت من أبرز مآخذ المنتقدين على الرجل المعروف بمواقفه المثيرة للجدل، اعتباره أن التطبيع خيار استراتيجي وأن أمن إسرائيل جزء من أمن المنطقة.

وغرد خلفان على صفحته الموثقة في موقع تويتر قائلا: “البعض يشتمني على شأن التطبيع مع إسرائيل…رأيي الشخصي أن التطبيع مع إسرائيل صح 100%”. وأضاف مباشرة: “إسرائيل دولة في المنطقة أمنها من أمن المنطقة”.

واستكمل المسؤول الأمني الإماراتي تصريحه بسلسلة تغريدات يبرر فيها موقفه، محاولاً العزف على وتر اللاسامية، والتأكيد على أن اليهود شعب راق، وأنه ليست لديه مشاكل مع هذه الديانة.

ثم قال في تغريدة لاحقة إن اليهود أولاد عم، ودعا الجميع ليكونوا متحالفين معهم لا متخالفين.

وانتقد الجمهور المسؤول المقرب من صنع القرار في أبوظبي كونه جعل العرب هم في أزمة مع سلطات الاحتلال، وحوّل الخلاف على احتلال الأراضي والانتهاكات في الأراضي الفلسطينية أنها صراع ديني.

وأشار العديد من المتابعين إلى أن اليهود منذ القدم كانوا ضمن النسيج الاجتماعي في المنطقة العربية، والخلاف الحالي مع احتلال وتجاوزات تحدث لإخوان له، ومظالم وانتهاكات موثقة.

ورد عليه المغرد السعودي عوض الزهراني ناسفاً ادعاءات خلفان والإشارة إلى أن “إسرائيل هي دولة احتلال وليس بيننا واليهود عداوة أو كره، إلا ما ارتبط بالاحتلال لفلسطين”.

واستغرب كثيرون من محاولات التبرير لخطوة التطبيع، وفي نفس الوقت الترويج للاحتلال على أنه ضحية وليس الجلاّد، وتحوير الصراع إلى نسق ديني، في حين أنه بعيد عن هذا الجانب.