موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

رجل أعمال إماراتي بارز يجاهر بالدعوة للتطبيع مع إسرائيل

0 18

جاهر رجل الأعمال الإماراتي البارز خلف الحبتور، بالدعوة إلى التطبيع مع إسرائيل وإقامة “علاقات كاملة” معها، وذلك ضمن تصعيد النظام الإماراتي تورطه بعار التطبيع على حساب تصفية القضية الفلسطينية.

وزعن الحبتور في مقابلة مع مجلة “عامي” الأمريكية اليهودية، أن “العرب واليهود هم أبناء عمومة. كما أنه من الغباء أن يقاتل أولاد العم بعضهم بعضا”، مؤكدا “يجب علينا في دول الخليج أن نقول علنا إننا نريد إقامة علاقات مع إسرائيل”.

وبحسب الحبتور، فإن رغبته بإقامة علاقات مع إسرائيل تأتي لإمكانية الاستفادة منها سياسيا واقتصاديا في كلا الجانبين.

اللافت أن الصحفي الذي أجرى اللقاء مع الحبتور في دبي، هو الأمريكي اليهودي شالومي زييانتس، وكان مرتديا قبعة اليهود “كيباه”.

واحتفى حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، بمقابلة الحبتور، إذ عمل على نشر العديد من المقتطفات منها.

وكان الصحفي زييانتس تحدث عن ضخامة قصر خلف الحبتور وشركاته، مشيرا إلى أنه يملك مجمعا كبيرا يضاهي البيت الأبيض في فخامته وتطوره.

ويتخذ النظام الحاكم في دولة الإمارات خطوات متقدمة بشكل تدريجي لتكريس واقع التطبيع مع إسرائيل على حساب تصفية القضية الفلسطينية.

 وسجل النظام الإماراتي خلال الأعوام الأخيرة تصعيدا غير مسبوق في التعاون العسكري والسياسي والأمني مع إسرائيل.

واستضافت الإمارات بشكل دوري وفودا حكومية ورياضية إسرائيلية، كما وجهت دعوة رسمية لإسرائيل من أجل المشاركة في معرض اكسبو الدولي المقرر العام المقبل في دبي.

لكن الجديد في مسار التطبيع الأخذ بالتصاعد رغبة الإمارات في فتح أبواب الدولة أمام الإسرائيليين ومن دون أي قيود في خطوة غير مسبوقة على مستوى دول الخليج.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن الغالبية العظمى من الإسرائيليين يعتزمون زيارة الإمارات فور إتاحة الفرصة أمامهم لذلك.

وبهذا الصدد أجرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية استطلاعا للرأي بين قرائها وسألتهم عما إذا كانوا سيقضون عطلة في دبي إذا فتحت أبوابها أمام الزوار من إسرائيل. قال 94.6٪ من 15،000 إسرائيلي شملهم الاستطلاع أنهم يودون السفر لدبي.