منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

دولة القمع.. الإمارات تسجن أردنيا 10 أعوام بسبب منشور له على الفيسبوك

أصدرت محكمة في دولة الإمارات حكماً بالسجن عشر أعوام بحق ناشط أردني على أثر منشورات في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك في تأكيد جديدة على حدة القمع الدولة.

وقال الأردني فارس العتوم إن محكمة إماراتية قضت بسجن شقيقه أحمد 10 أعوام بسبب أرائه العلنية، علما أنه معتقل منذ شهر أيار/مايو الماضي.

وكتب العتوم على الفيسبوك “هذه الواقعة الغريبة التي لا تدخل العقل ان يعتقل في دولة الامارات العربية المتحدة ولا يستطيع أن يوكل محامي وهذه أبسط الحقوق وسجن انفرادي لمدة سته شهور والتهمة اساءة علاقة مع دولة صديقة كما جاء بقرار الحكم الصادر أمس من محكمة إماراتية”.

وقال “حتى زيارة ذويه حرم منها الاستاذ أحمد الماجد العتوم وعند بداية القضية طلب مني اللجوء الى الجهات الأردنية إلا أنني امتنعت عن ذلك لعلمي الأكيد أنه أمر دبر بليل ضد أخي أحمد من الأردن”.

وتابع “حكم عشر سنوات قبل ذلك لجأت الى وزارة الخارجية حسب المرفق ولكن بعد يومين أخبروني بالاعتذار عن مراسلة سفارتنا في دولة الامارات العربية المتحدة”.

وتساءل العتوم “ما هذا التعسف في استخدام السلطة؟ إلى هذا الحد وصل بنا الأمر كيف اقول لأبناءه وزوجته؟ أن دولتكم بكل مؤسساتها عملت على سجنك في الغربة”.

وذكرت وسائل إعلام أردنية أن هيئة الدفاع الموكلة للمرافعة عن “العتوم” تأمل بتخفيض الحكم خلال جلسة الاستئناف المقبلة.

ويقتضي الحكم أن يتم العتوم سنوات سجنه لـ10، قبل أن يبعد بشكل نهائي عن الإمارات. وكانت أسرة العتوم اعتصمت عدة مرات أمام رئاسة الوزراء الأردنية؛ لمطالبة وزارة الخارجية بالتحرك لإعادة ابنهم الذي لم يسئ إلى الإمارات بأي منشور، بحسب قولهم.

وأحمد العتوم معارض أردني يقيم في الإمارات منذ 8 سنوات، واعتقل بسبب منشورات انتقد فيها النظام الملكي بالأردن، وفقاً لتقارير صحفية.

وتتهم منظمات دولية السلطات الإماراتية باعتقال المعارضين وتعذيبهم وإخفائهم قسرياً. وتندد المنظمات الدولية بالتضييق الذي يعانيه ناشطو حقوق الإنسان، وبعرقلة عمل منظمات المجتمع الدولي الراغبة في الاطلاع على الوضع على الأرض.

احمد الماجد العتومهذه الواقعة الغريبة التي لاتدخل العقل ان يعتقل في دولة الامارات العربية المتحدة ولايستطيع ان يوكل…

Posted by ‎فارس العتوم ابو ماجد‎ on Friday, October 9, 2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.