موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

دعوات أوروبية لمحاسبة إسرائيل والإمارات على انتهاكات التجسس

0 27

رصد المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط تقريرا أوروبيا يدعو إلى محاسبة إسرائيل ودولة الإمارات والمملكة العربية السعودية على انتهاكات التجسس والقرصنة.

يأتي ذلك عقب كشف منظمة العفو الدولية ومنظمة “قصص محظورة Forbidden Stories ” النقاب عن أدلة جديدة تسلط الضوء على موجة هائلة من الهجمات التي شنها عملاء مجموعة “إن إس أو” الإسرائيلية لبرامج المراقبة السيبرانية على هواتف أيفون، ويُقدَّر عدد المتضررين من هذه الهجمات بالآلاف من مستخدمي أجهزة أبل في مختلف أنحاء العالم.

وردا على ذلك قال موقع إدارة الدولة المسؤولة (Responsible Statecraft) إنه لا يجب التعامل بازدواجية في المعايير بشأن انتهاكات التجسس عندما يكون صانعو برامج التجسس “السيئة” التي يستخدمها المستبدون والمرتبطون بالحكومة حلفاء للولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في تقرير للمركز : حذر السياسيون والمحللون في واشنطن منذ فترة طويلة من أن الصين تسعى إلى تآكل الديمقراطية العالمية و”تصدير نموذجها الاستبدادي” ، لكن الجاني وراء الكشف عن التجسس المتفجر هذا الأسبوع يبدو أنه أقرب حليف عسكري لأمريكا في الشرق الأوسط.

تبيع شركة مراقبة إسرائيلية خاصة برامج تجسس للعديد من الحكومات لاستخدامها في الإرهاب والتحقيقات الجنائية، لكن البعض حولها إلى صحفيين ونشطاء ورجال أعمال وسياسيين، بحسب تحقيق أجراه اتحاد من 17 مؤسسة إعلامية يوم الأحد الماضي.

ذكرت تقارير صادرة عن الجارديان وواشنطن بوست من بين وسائل إعلام أخرى، أن مجموعة NSO ، وهي شركة إسرائيلية خاصة لها صلات بالدولة، طورت وباعت تراخيص حكومية لقرصنة برمجيات تسمى “بيغاسوس”.

ويتضح أن الأداة قادرة على اختراق الهواتف الذكية، ومنح الوصول إلى بياناتها الأكثر حساسية، وتنشيط الميزات عن بُعد مثل الكاميرات والميكروفونات.

خلصت التحقيقات في نظام بيانات مسرب يحتوي على 50 ألف رقم هاتف إلى أنه ربما كانت قائمة بالأهداف المحتملة التي جمعتها 10 دول لديها تراخيص لاستخدام الأداة لتكرس انتهاكات التجسس.

من بينها عدة دول استبدادية أو غير ديمقراطية بشكل متزايد، مثل كازاخستان والإمارات العربية المتحدة والمجر، بالإضافة إلى دول أخرى قريبة من الولايات المتحدة، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والهند والمكسيك.

تم تحديد 1000 شخص منتشرين في 50 دولة مختلفة على أنهم لديهم أرقام في القائمة. وفقًا لصحيفة واشنطن بوست، من بينهم “العديد من أفراد العائلة المالكة العربية، وما لا يقل عن 65 مديرًا تنفيذيًا، و85 ناشطًا في مجال حقوق الإنسان، و189 صحفيًا، وأكثر من 600 سياسي ومسؤول حكومي”. هذا يتضمن روبرت مالي، مفاوض ايران الرئيسي في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، والصحفيين لCNN، وكالة اسوشيتد برس، و صحيفة وول ستريت جورنال، ونيويورك تايمز.

وجد تحليل لـ 67 هاتفًا متورطًا أن 37 هاتفًا أظهروا آثار محاولة اختراق أو محاولة اختراق ناجحة؛ نتائج الثلاثين المتبقية كانت “غير حاسمة”، لكنها لم تستبعد بشكل قاطع محاولة اختراق.

ذكرت صحيفة ” واشنطن بوست” أنه “بعد بدء التحقيق، علم العديد من المراسلين في الكونسورتيوم أنهم أو أفراد عائلاتهم قد تعرضوا لهجوم ناجح باستخدام برنامج تجسس بيغاسوس”.

تم تطوير الأداة بواسطة جواسيس إنترنت إسرائيليين سابقين قبل عقد من الزمن، وهي مستخدمة منذ عام 2016 على الأقل. تحسب NSO 60 وكالة استخباراتية وعسكرية وإنفاذ قانون في 40 دولة كعملاء، ووصفت الصحيفة المنظمة بأنها “رائدة في جميع أنحاء العالم في صناعة برامج التجسس الخاصة المتنامية وغير المنظمة إلى حد كبير”.

من جانبها، عارضت NSO نتائج التحقيق. وتزعم أن عقود الترخيص تنص على استخدام بيغاسوس فقط للإرهاب والتحقيقات الجنائية، وأنها تجري عملية تدقيق صارمة في سجلات حقوق الإنسان للعملاء المحتملين. ونفت أن تكون البيانات المسربة تشكل قائمة بالأهداف، وقالت إنها أنهت عقودًا مع خمس حكومات بسبب مخاوف بشأن انتهاكات محتملة.

تنظم وزارة الدفاع الإسرائيلية بشكل وثيق NSO وتوقع بشكل فردي على تراخيص تصدير جديدة لتكنولوجيا المراقبة الخاصة بها – مما يجعل من المحتمل أن يكون البرنامج معروفًا إن لم يتم اعتماده على أعلى المستويات في الحكومة الإسرائيلية.

ليس هناك شك في أنه إذا تم العثور على شركة صينية تبيع برامج تجسس لعشرات الحكومات، والتي استخدمها البعض بعد ذلك لاستهداف النشطاء والصحفيين، فسيتم اعتبارها نموذجًا رائدًا لكيفية “تصدير الصين لنموذجها الاستبدادي، أو تصدير أيديولوجيتها “، مما يضيف الوقود إلى نيران إدارة بايدن بأنها تقود صراعًا عالميًا كبيرًا بين الديمقراطيات والأنظمة الاستبدادية للفوز بالقرن الحادي والعشرين.

ما هي الأيديولوجية التي يصدرها أحد أقرب الشركاء العسكريين والسياسيين لأمريكا عندما تبيع بيغاسوس لأنظمة تنتهك الحقوق بإشراف محدود؟ هل كانت حكومة الولايات المتحدة على علم بهذه الممارسة، وإذا كان الأمر كذلك، فإلى متى؟ ماذا ستفعل الولايات المتحدة وائتلافها من الديمقراطيات لمحاسبة إسرائيل على تآكل المعايير الديمقراطية العالمية؟

من غير المرجح أن تقدم إدارة بايدن والكونغرس إجابات جوهرية على أي من هذه الأسئلة – على الرغم من حقيقة أن واشنطن لديها نفوذ أكبر بكثير على إسرائيل من الصين – يضفي مصداقية على الحجة القائلة بأن اعتبارها تهديدًا لـ “القواعد الليبرالية النظام القائم على النظام “يتعلق بهويتك أكثر من ما تفعله.

إنه يشير إلى الصين والآخرين أنه طالما أنك تدعم القوة الغربية والأولوية، فسوف تحصل على تمريرة؛ ما دمت تتحداها ستكون تهديدًا. إذا كان الأمر كذلك، فما الذي ستكسبه الصين من ممارسة ضبط النفس، وما الذي ستخسره من اتخاذ إجراءات عدوانية مثل اختراق شركة؟.

الإجابة القليل من لا شيء. إذا كانت الصين تعتقد أنها تخوض صراعًا عالميًا مع الغرب ببساطة حول السلطة والموقع، فليس من المنطقي إهدار أي فرصة لكسب أي ميزة استراتيجية، بغض النظر عن مدى رد الفعل الغربي العنيف الناتج عن ذلك.