منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

تحقيق دولي يكشف خفايا صناعة الموت والمرتزقة التي تقودها الإمارات في الصومال

كشف تحقيق دولي عن خفايا ومعلومات لأول مرة بشأن صناعة الموت والمرتزقة التي تقودها الإمارات في الصومال خدمة لحروبها الخارجية.

وتضمن التحقيق الذي نشره مركز الديمقراطية للشفافية (DCT)، أسماء شركات وأفراد تستخدمهم الإمارات في تجنيد المرتزقة في الصومال.

ووصف التحقيق المرتزقة الذين يتم تجنيدهم بأنهم “صقلتهم عقود من المذابح، لا يعرفون الشفقة ولا التسويات، ويشكلون صورة الوحشية التي تتغذى على الدم والمال والخوف”.

وأبرز التحقيق دور الإمارات التآمري في تقسيم الصومال ودعم ميليشيات انقلابية في البلاد بغرض تسهيل عمليات تجنيد المرتزقة.

ومن ذلك دعم أبوظبي إقليم صومالاند المتمرد ضد الحكومة الفدرالية المعترف بها دوليا، واستخدام علاقاتها مع الإقليم المتمرد لتجنيد المرتزقة.

ظاهرة القراصنة

تناول التحقيق تصاعد ظاهرة القراصنة الصوماليين بين عامي 2008 و2013 حيث كل سفينة عبرت خليج عدن للتنقل بين أوروبا وآسيا خاطرت بهجوم من قبل هؤلاء القراصنة.

وذكر أن القراصنة حققوا نجاحًا مفاجئًا بفضل أنهم قوات منظمة بشكل جيد ومسلحة بشكل جيد تابعة للميليشيات السياسية والتي يمكن أن تساعد المتسللين الآخرين على تحويل أموال الفدية عن أفعالهم إلى أموال نقدية.

بالنسبة لوكالة المخابرات المركزية والعديد من المنظمات الاستخباراتية الأخرى العاملة في القرن الأفريقي، فإن محاربة القراصنة فرصة لا تُفوَّت لتوظيف جنود أمريكيين سابقين والعديد من المرتزقة الذين قاتلوا في العراق وأفغانستان.

تم توقيع Saracen International كوصي شخصي على الرئيس السابق عبد الكريم جامع في مارس 2010.

وفي 18 نوفمبر من نفس العام تم تغيير العقد: أصبح مقاول Saracen حكومة بونتلاند من خلال الأموال المقترضة من الإمارات.

ومع نشوء الأزمة، تم تخفيض الديون بمنح تراخيص لشركة بترول الإمارات الوطنية اينوك دبي لاستغلال حقول النفط والغاز المكتشفة في بونتلاند.

كما تم تقديم Saracen International حديثي الولادة لتدريب جيوش الإدارات الإقليمية المختلفة الناتجة عن انهيار الصومال.

وبفضل وساطة سلطات الإمارات حصلت الشركة على عقد لتدريب قوة من 1050 الرجال المتخصصين في محاربة القراصنة الذين هم جزء من جيش بونتلاند والذي كان جزءًا من النفوذ السياسي والعسكري لأبوظبي.

وقد تم رصد انخرط أفراد مليشيات ساراسين الدولية في الدفاع عن المصالح النفطية لدولة الإمارات في بونتلاند.

غضب إماراتي

لاحقا الحكومة الفيدرالية في الصومال التي تأسست قبل أقل من عقد من الزمان التزام الحياد في جميع النزاعات الدولية، الأمر الذي أثار غضب الإمارات.

وبالعودة إلى عام 2009: عُهد بمهمة تدريب هؤلاء الـ 1050 رجلاً إلى شريكين من Saracen International ، مايكل شانكلين وبيير ريتشارد بروسبر [74] .

وشانكلين هو نائب المدير السابق لمحطة وكالة المخابرات المركزية في مقديشو الذين، بعد تقاعده في عام 2011، انضم باكنغهام والآخرين في دستور المسلم والمكلفة إعداد قوات بونتلاند للبعثات المخابرات.

ولا سيما من خلال وساطة بعض الروسي الضباط الذين كانوا عاطلين عن العمل بعد تركهم جيش الاتحاد السوفيتي.

بروسبر هو ابن لاجئين سياسيين من هايتي تدربوا في نيويورك، وعملوا كمستشارين عسكريين للرئيس جورج دبليو بوش، وتم تعيينهم لاحقًا كمدعين عامين في محكمة العدل الدولية في رواندا.

هناك تم اختياره من قبل حكومة كيجالي كمستشار قانوني في القضايا السياسية الدولية.

نيابة عن حكومة أبو ظبي ، عمل بروسبر كوسيط للإفراج عن العديد من المسلمين المسجونين بشكل غير قانوني في غوانتنامو.

بعد بضع سنوات، تسبب في فشل Saracen International بالإضافة إلى تسليح 1050 من المرتزقة في بونتلاند فقد حرص أيضًا على تسليح القراصنة وفقًا لـ Blackwater سيئة السمعة لـ Erik Prince.

كشف مراقبو الأمم المتحدة أن طواقم سفينتين من مجموعة Saracen Group  توقفوا بشكل منتظم في جيبوتي لتحميل الأسلحة التي تم بيعها من قبل الحكومة المحلية والقراصنة الصوماليين والجماعات العسكرية المتمردة الأخرى في منطقة القرن الأفريقي.

وهي عملية كان الغرض منها استخدام أموال الإمارات لإنشاء أقوى جيش في المنطقة بأكملها، جيش يمكنه السيطرة ليس فقط على الصومال ولكن على الدول المجاورة أيضًا.

بعد افتضاح ذلك، اضطرت أبو ظبي وحلفاؤها إلى وقف تشكيل جيش بونتلاند.

ومن تلك النقطة فصاعدًا ، توسطت كينيا في الضغط من دول الخليج، والتي كثيرًا ما أرسلت قوات إلى الصومال للتأثير على التوازن السياسي والقبلي المستقبلي للجمهورية الفيدرالية المشكلة حديثًا.

واستعرض التحقيق أسماء سلسلة شركات أمنية على صلة وثيقة مع شركة بلاك ووتر ودولة الإمارات تنشط في عملية تجنيد المرتزقة الأفارقة.

وأشار إلى أن تلك الشركات نشطت كذلك في تجنيد المرتزقة من كولومبيا حيث تم استئجارهم من شركات أمن إلى الإمارات وتم إرسالهم إلى اليمن للقتال خدمة لمؤامرات ابوظبي.

ولم تنهي النهاية الكارثية للاشتباك في الصومال وبقية إفريقيا جنوب الصحراء أنشطة المرتزقة الذين عملوا في شركة Executive Outcomes أو Blackwater أو Saracen International أو أي من الشركات الأخرى التي تم وصفها حتى الوقت الحاضر على مدار الثلاثين عامًا الماضية.

كما قامت الإمارات أيضًا بتأسيس شركة طيران خاصة بها متخصصة في نقل الأسلحة والقوات تحت اسم: Ska Air & Logistics Fze Dubai.

إذ سقط القناع ولم تعد حكومة أبو ظبي الآن بحاجة إلى الاختباء: مرتزقتها الذين استأجرهم الآلاف على مدى العقد الماضي، يقدمون القوات للمخابرات التي تقمع المعارضة السياسية الداخلية؛ لأعمال الحرب في الخارج (كما هو الحال في اليمن) ولدعم الديكتاتوريات الصديقة (كما في مصر) ولتحضير القوات الغازية في حال قررت الإمارات والسعودية تحويل الحرب الباردة الحالية في الخليج العربي إلى نزاع مسلح.

وقال التحقيق: لقد أعيدنا 500 عام إلى الوراء، ولكن بجيوش متخصصة عالية التقنية. وضع خطير للغاية.

وفي إشارة إلى الإمارات، أبرز مخاطر استثمار الدول الغنية في أفضل المرتزقة وأكثرهم موهبة لتطبيق قواعد مماثلة في زمن الحرب ولكن مع عواقب أكثر ضررًا.

وتابع “لا يمكن للروس ولا الأمريكيين الآن الشكوى من أنهم اخترعوا هذه اللعبة ومولوها خلال سنوات الحرب الباردة”.

فاليوم هم من يبيعون أفضل المنتجات، وهم يفعلون ذلك بكل سرور، لكن ذلك يكرس السلطة في يد شخص واحد كما هو الحال اليوم في بلد محمد بن زايد آل نهيان.