موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

حصري: لجنة إماراتية لمواجهة الدعاوي القضائية على خلفية فضائح التجسس

0 29

علمت “إمارات ليكس” بتشكيل النظام الإماراتي لجنة بصفة عاجلة لمواجهة الدعاوي القضائية المرفوعة ضد أبوظبي على خلفية تصاعد فضائح تجسس الدولة.

وقالت مصادر موثوقة إن اللجنة تم تشكيلها بشكل سري من خمسة مسئولين في جهات أمنية وسياسية في الإمارات بالتنسيق مع جهات قانونية.

وأوضحت أن اللجنة ستكون مكلفة بمحاصرة الأضرار الإعلامية والسياسية التي لحقت بالإمارات جراء تصاعد فضائح التجسس فضلا عن تجهيز الموقف القانوني للدفاع عن الدولة.

وتعتزم شركة محاماة رائدة في لندن رفع دعوى قضائية نيابة عن تسعة بريطانيين ضد الإمارات ودول أخرى على خلفية فضائح التجسس بتقنيات إسرائيلية.

ويقول البريطانيين التسعة إنهم استهدفوا بواسطة برامج تجسس بيغاسوس على الهواتف المحمولة أنشأتها شركة مجموعة NSO الإسرائيلية وباعتها للإمارات وحكومات أخرى.

وتضم المجموعة عضو في مجلس اللوردات، وأخر في مجلس الشيوخ في البرلمان البريطاني، وصحفي في موقع ميدل إيست آي، ونشطاء في مجال حقوق الإنسان، وأكاديميين، وأعضاء بارزين في المجتمع المدني في البلاد.

وقالت شركة المحاماة بيندمان إنها تستكشف ما إذا كان يمكنها رفع دعوى لانتهاك الخصوصية بالإضافة إلى الإصابة الشخصية وربما التدخل في الممتلكات نيابة عن الأشخاص الذين يُزعم أنهم مستهدفون باستخدام برنامج التجسس بيغاسوس الخاص بـ NSO.

وقالت مونيكا سوبيكي، الشريكة في الشركة: “تكمن صدمة الكشف عن مشروع Pegasus في حقيقة أن إساءة استخدام برنامج التجسس للمراقبة هذا يلامسنا جميعًا.

وأضافت “بغض النظر عن مكان وجود الفرد في العالم، أو البلد الذي يكون مواطنًا فيه، فإنهم وعائلاتهم وأصدقائهم وجهات اتصالهم جميعًا معرضون لخطر الاستيلاء على بياناتهم الشخصية الأكثر حميمية من قبل أطراف ثالثة معادية ، بما في ذلك الأنظمة الاستبدادية و المعارضين السياسيين.”

تقول بيندمان إنها بصدد رفع دعوى ضد مجموعة NSO ومجموعة الأسهم الخاصة، نوفالبينا كابيتال، التي استثمرت في الشركة، بالإضافة إلى عدد من الحكومات.

كما أنها بصدد إعداد حملة تمويل جماعي للمساعدة في تمويل الدعاوى القضائية المحتملة.

وشقيقها أنس التكريتي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة قرطبة، وهي منظمة بحثية واستشارية مقرها لندن؛ وسيد الوداعي رئيس معهد البحرين للحقوق والديمقراطية.

يُعتقد أن جميع هواتفهم مصابة ببرامج تجسس طورتها شركة NSO. بما أن الشركة تصر على أنها لا تدير البرنامج بنفسها، وترخصه للاستخدام من قبل الحكومات فقط، فهناك سبب للشك في أن المطالبين المحتملين ربما يكونون مستهدفين من قبل دول الخليج الاستبدادية.

تم الكشف عن مدى المراقبة المزعومة من قبل منظمة العفو الدولية و “قصص ممنوعة” Forbidden Stories، وهي منظمة غير حكومية مقرها باريس، والتي تلقت قائمة مسربة تضم 50 ألف رقم هاتف تم تحديدها على ما يبدو من قبل الحكومات باستخدام برنامج التجسس بيغاسوس الخاص بـ NSO.

بعد التحليل الذي أجرته المنظمتان ومجموعة عالمية من المؤسسات الإخبارية، ذكرت صحيفة الغارديان أن حكومة الإمارات العربية المتحدة يبدو أنها الحكومة الرئيسية المسؤولة عن اختيار أرقام المملكة المتحدة.

كانت هناك أيضًا تقارير تفيد بأن برامج التجسس بيغاسوس قد تم استخدامها من قبل حكومات المملكة العربية السعودية والهند والمكسيك والمجر.

قال سوبيتسكي: “ستمهد التقاضي الطريق للآخرين الذين يسعون إلى الإنصاف عن التدخلات غير المبررة في خصوصيتهم، وسوف ترسل إشارة قوية على مستوى العالم بأن تطوير وإساءة استخدام تقنية المراقبة هذه يسبب ضررًا حقيقيًا للديمقراطية في كل مكان”.

بدأت شركة محاماة أخرى في لندن، ليه داي، بالفعل في رفع دعاوى ضد الحكومة السعودية بشأن استخدامها المزعوم لبرامج تجسس NSO لوضع غانم المسرير، الناشط السعودي الساخر، تحت المراقبة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن تحليلات الطب الشرعي تشير إلى أن الهاتف المحمول لديفيد هاي، محامي حقوق الإنسان البريطاني الذي يقاتل من أجل إطلاق سراح أميرة دبي لطيفة، تعرض للاختراق من قبل برنامج التجسس بيغاسوس في أغسطس من العام الماضي.

كما أعلن مركز الخليج لحقوق الإنسان تقديم شكوى في فرنسا ضد شركة البرمجيات الإسرائيلية، مجموعة إن إس أو، التي باعت برنامج بيغاسوس التجسسي للإمارات ودول أخرى قمعية.

وقال المركز الحقوقي إن الشركة الإسرائيلية مسؤولة عن الأضرار التي لحقت بالمدافعين عن حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها.

وذكر أن بعض هؤلاء المدافعين عن حقوق الإنسان (بما في ذلك الصحفيين والمدونين ونشطاء الإنترنت) كانوا معروفين بالفعل أنهم استهدفوا من قبل بيغاسوس، وآخرون تم الكشف عنها مؤخراً بواسطة مشروع بيغاسوس، وهو تحقيق أجرته منظمة العفو الدولية والقصص الممنوعة.