موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

معارض يومية في أوروبا للدعوة لمقاطعة الإمارات تلقي تفاعلا واسعا

0 9

تواصل الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات العربية المتحدة في عقد الأسبوع العالمي لمقاطعة الإمارات والذي يشمل اقامة معارض في عدة عواصم أوروبية للتنديد بالجرائم التي ترتكبها ابو ظبي في اليمن.

وقد انطلقت فعاليات المعرض من أمام بوابة (براندنبورغ) الشهيرة في العاصمة الألمانية برلين، قبل أن تنتقل إلى العاصمة الفرنسية باريس، والأحد وصل معرض الحملة إلى بروكسل، وأقيم في الساحة المقابلة لمقر البرلمان الأوروبي.

وأم المعرض المواطنون والمارة، ولفتهم مجسم لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وقد تم تقييده بالسلاسل في إشارة إلى المطالبة بمحاكمته دوليا على ما يرتكبه من جرائم حرب في حرب اليمن وانتهاكات داخلية لحقوق الإنسان وفي عدة دول.

وتوزعت في جنبات المعرض لافتات مكتوبة تعرض انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان وجرائمها بحق المدنيين في اليمن وصور لأطفال من ضحاياها.

وعرضت الحملة ًصورا لأهم الشركات الإماراتية أو الناشطة في الإمارات التي يتوجب مقاطعتها، إضافة إلى توزيع معلومات عن حملة المقاطعة الدولية للإمارات.

وسلطت الصور كذلك انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان داخليا وما تمارسه من عمليات اعتقال تعسفي بحق معارضين وإعلاميين ومدونين وأكاديميين ضمن قمعها لحرية الرأي والتعبير وتقييد الحريات العامة.

وتضمن المعرض المتحرك مشهدا تمثيليا لتماثيل تصور ولي عهد أبو ظبي الحاكم الفعلي في الإمارات محمد بن زايد يقوم بتقييده بعض أطفال اليمن بما يوحي إلى تقديمه للعدالة إنصافا للضحايا جراء جرائم الحرب الإمارات في اليمن.

وفي مشهد أخر ضمن المعرض المتحرك ظهر بن زايد يسحب الأطفال ويقيدهم وهم يلبسون ملابس ملطخة بالدماء في دلاله على بشاعة تغوله بارتكاب جرائم حرب مروعة بحق المدنيين.

وأعرب المارة الذين جذبهم المعرض عن تضامنهم مع أطفال اليمن من ضحايا جرائم الحرب الإماراتية البشعة.

وسينتقل المعرض ليعقد أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، أحد رموز العدالة المطالبة بالتحرك لمحاكمة مجرمي الحرب الإماراتيين، والضغط لوقف الجرائم المرتكبة في اطار الحرب في اليمن.

وقالت الناشطة سيلينا روجر إنه من المقرر أن ينظم المعرض بشكل يومي في أحد المدن الأوروبية ضمن أسبوع الفعاليات المطالبة بمقاطعة الإمارات.

وتدعو حملة المقاطعة المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في دولة الإمارات وإلزام السلطات في الإمارات باحترام قوانين حقوق الإنسان.

ودعت الحملة أيضاً جميع الدول التي تحترم قوانين حقوق الإنسان والعالم الحر لمقاطعة الإمارات لأنها تنتهك حقوق الإنسان يومياً، سواء في الحرب في اليمن أو مع الدول المجاورة أو مواطنيها أو المقيمين فيها.

يشار إلى أن حملة المقاطعة تم إطلاقها في ضوء الانتهاكات التي اللامتناهية لحقوق الإنسان التي تمارسها الإمارات، بالإضافة إلى جرائم الحرب التي ارتكبتها في اليمن وانتهاكات حقوق العمال، فضلاً عن كون الامارات مركز العبودية الحديث.

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم واحدة من الدول التي تقود الإتجار بالبشر وهي من الداعمين الرئيسيين للجماعات الإرهابية في سوريا وأجزاء أخرى في الشرق الأوسط.