موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

معهد دولي يفضح الإمارات: تمول جماعات الضغط بعشرات الملايين سنويا

284

فضح معهد دولي، دولة الإمارات بشأن تمويلها جماعات الضغط في الولايات المتحدة الأمريكية بعشرات الملايين من الدولارات سنويا بغرض تبييض سجلها وخدمة مؤامراتها.

وأبرز معهد (Quincy) للدراسات في مقال تحليلي، أنشطة الإمارات بإنفاق عشرات الملايين من الدولارات في شكل تبرعات للمراكز البحثية في واشنطن كل عام.

وأشار المعهد إلى أنه تتدفق عشرات الملايين من الدولارات من الإمارات إلى كبرى شركات الضغط والعلاقات العامة في واشنطن سعيا لكسب النفوذ.

ولفت إلى أن قلة هم الذين يجسدون نفوذ الإمارات في أمريكا أفضل من النائبة السابقة إليانا روس ليتينين (من الحزب الجمهوري من فلوريدا) التي تمت إضافتها الأسبوع الماضي إلى ” قاعة العار” لمنظمة الديمقراطية الآن في العالم العربي (DAWN) لعملها لتبييض سمعة  أبوظبي.

ولفت المعهد إلى ما كشفته وكالة أسوشيتد برس مؤخرا بشأن أن مسؤولي المخابرات الروسية والإماراتية اتفقا على “العمل معًا ضد وكالات المخابرات الأمريكية والبريطانية”، وفقًا لوثيقة استخباراتية أمريكية مسربة تم إصدارها كجزء من خرق استخباراتي أمريكي هائل.

وقال إنه بينما تدعي حكومة الإمارات أن تأكيدات الوثيقة المسربة “خاطئة بشكل قاطع”، فإن هذا ادعاء مثير للدهشة ضد شريك أمريكي مقرب في الشرق الأوسط، والذي تلقى عشرات المليارات من الدولارات من المعدات العسكرية الأمريكية.

وأضاف “لكن إذا كان التاريخ يشير إلى أي شيء، فلن يرمش مجتمع السياسة الخارجية للولايات المتحدة. تم إدانة الإمارات مرارًا وتكرارًا وهي تتدخل في الانتخابات الأمريكية وعملت بجد لإشراك الولايات المتحدة في صراعات الشرق الأوسط”.

ولفت إلى أنه مع استثناءات قليلة تجاهلت الإدارات الأمريكية تجاوزات أبوظبي التي استمرت في صرف الشيكات الإماراتية. ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى عمليات التأثير القانونية وغير القانونية للإمارات في الولايات المتحدة.

وبحسب المعهد فإن إليانا روس ليتينين اتخذت في بعض الأحيان موقفاً حاسماً بشأن الإمارات وكانت معروفة بإلقاء المحاضرات على منتهكي حقوق الإنسان أثناء وجودها في الكونجرس.

ومع ذلك، بعد عام من تقاعدها من المنزل، سجلت بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب (FARA) لتمثيل الإمارات التي لديها سجلا سيئا في مجال حقوق الإنسان بحسب المعهد الدولي.

وبعد أن أصبحت وكيلاً في الإمارات لم تهدر إليانا روس ليتينين سوى القليل من الوقت في انتقاد منافسي الإمارات علنًا.

على سبيل المثال، في فبراير 2020 ، بعد أقل من شهر من التسجيل بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب لتمثيل الإمارات نشرت إليانا روس ليتينين مقالاً لصحيفة جيروزاليم بوست العبرية ينتقد دولة قطر بزعم تمويلها للإرهاب.

ولم يذكر المقال أن إليانا روس ليتينين تعمل لصالح منافس قطر، وهي الإمارات في ذلك الوقت.

وبالمثل ، في مقال نُشر في أكتوبر 2022 لمجلة نيوزويك ، توثق إليانا روس ليتينين جرائم النظام الإيراني ، دون الكشف عن كونها عميلة أجنبية لدولة الإمارات منافسة طهران.

ورأى المعهد أن هذه الإغفالات جديرة بالملاحظة نظرًا لأن قانون الوكلاء الأجانب الأساسي يتطلب بيانًا بشأن أي مستندات يتم توزيعها “لصالح أو لصالح” مدير أجنبي، والذي يشير إلى “يتم توزيع المواد بواسطة الوكيل نيابة عن الموكل الأجنبي”، وأن المعلومات الإضافية موجود في ملف لدى وزارة العدل. تساعد مثل هذه البيانات في ضمان توعية الجمهور عند قراءته لعمل وكيل أجنبي مسجل.

وأكد المعهد أن الإمارات ملتزمة بتقديم رواتب ضخمة للمسؤولين العسكريين الأمريكيين السابقين والأمن القومي بالإضافة إلى أعضاء الكونجرس ومراكز الفكر الراغبة في تقديم عروضهم.

“لكن دافعي الضرائب الأمريكيين هم في النهاية هم من يدفعون ثمن السياسة الخارجية الأمريكية العسكرية في الشرق الأوسط التي تسعى إليها عملية التأثير الممولة جيدًا. ويتزايد هذا السعر فقط مع تزايد تورط الولايات المتحدة مع النظام الإماراتي الاستبدادي”.